fbpx
خاص

الموسيقى الشبابية تعتلي سماء سلا

أطفال ملؤوا جنبات المنصة وتفاعلوا مع أغاني منال والبنج
بعد الضجة التي أثارتها المغنية الشابة منال بنشليخة، خلال ندوة صحافية نظمت على هامش فعاليات مهرجان موازين إيقاعات العالم، وردها على أسئلة بعض الصحافيين بطريقة بعيدة عن اللباقة، اعتلت مساء أول أمس (الأربعاء)، منصة شاطئ سلا وغنت لجمهورها، الذي كان أغلبه من فئة الأطفال، ورقصت على إيقاع موسيقاها الشبابية.
ففي حدود الساعة العاشرة والنصف ليلا، كانت منصة مدينة القراصنة، الخاصة بالأغنية المغربية، تحت تصرف منال، وتحت تصفيقات الجمهور (الأطفال) وأطلت المغنية الشابة، لتنطلق في أداء أشهر أغانيها، التي ألفتها ولحنتها بنفسها.
ولأن ابنة مراكش، التي وضعت لمستها الخاصة على موسيقى البوب وأضافت اللمسة المغربية إليها، كانت تسعى إلى أن تكون أول تجربة لها في مهرجان موازين إيقاعات العالم، ناجحة ومميزة، استعانت بفرقة راقصة، لأداء لوحات أثارت حماس الجمهور.
ومن الأغاني التي اختارت منال، الفائزة بمسابقة أفريم أوارد 2015 وعلى لقب أفضل فنانة في شمال إفريقيا، أداءها أمام جمهور مدينة القراصنة، وحظيت بتفاعله “جي با لو شوا”، التي طرحتها أخيرا، بالإضافة إلى “سلاي” التي صورتها على طريقة فيديو كليب، وأغان أخرى لم تتردد في الرقص على ايقاعها بطريقتها الخاصة.
وبالحماس نفسه، استقبل جمهور منصة سلا، بعدما غادرت منال المكان وودعت جمهورها من الأطفال، مغني الراب البنج، الذي استطاع أن يفرض نفسه في الساحة الفنية بأغان حظيت بنجاح كبير.
وزاد المغني الشاب من حماس الجمهور بعدما قدم أشهر أغانيه منها “إلى جيتي” و”طومبي اموروز”، قبل أن ينتقل لغناء أغان أخرى حظيت بتفاعل الجمهور الذي لم يتعب من الرقص والوقوف ساعات طويلة، منها “جالكسي” و”نوار إبلون” و”ميليار”.
ولم يتردد المغني الشاب، في تقديم شكره لإدارة المهرجان لأنها أتاحت له الفرصة للقاء جمهور سلا والغناء مباشرة أمامه، قبل أن يؤكد أنه “أحلى جمهور”.
 واستمر البنج في تقديم ما في جعبته من أغان إلى أن أنهى فقرته الغنائية وسط تفاعل الجمهور، قبل أن يعبر عن سعادته بنجاح أول تجربة له في مهرجان موازين إيقاعات العالم.  
ومن بين مفاجآت سهرة اليوم السادس من فعاليات مهرجان موازين ايقاعات العالم في دورته 18، اعتلاء المغني مايسترو منصة سلا، وأداء أشهر أغانيه الشبابية، ويتعلق الأمر بـ”ها لالة”، إذ ردد الجمهور كلماتها وتفاعل معه بشكل كبير.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى