fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> نصب
أوقف محمد الراوي، وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بابن احمد، الاثنين الماضي، “سمسارة” تدعي علاقتها بمسؤولين بقسم قضاء الأسرة، بهدف النصب على المواطنين الراغبين في الحصول على وثائق. وربط وكيل الملك الاتصال بعناصر الشرطة التي انتقلت إلى المكان وتسلمت المتهمة، التي تبين أنها نصبت على العديد من الضحايا.
(م. ب)
> سيدي سليمان
وضع 18 مستشارا بمجلس سيدي سليمان، فوق مكتب الرئيس، طلبا لعقد دورة استثنائية بجدول أعمال محدد. وتهدف الدورة إلى فسخ عقد الشراكة بين مجلس المدينة والمجلس الإقليمي لسيدي سليمان، المتعلقة بتهيئة شارع الحسن الثاني، الذي رصد له مبلغ 12 مليارا، وتعديل القرار الجبائي المتعلق بالضريبة على الأراضي غير المبنية. وتجري محاولات لإقناع مستشارين بسحب توقيعاتهم حتى لا يكتمل النصاب القانوني.
(ع. ك)
> قائد
واجه قائد ملحقة إدارية بحي المحيط بالرباط، مطالب متضررين من احتلال باعة جائلين للخضر والفواكه مدخل شارع المغرب العربي بباب الحد، بالصمت، ما خلف احتقانا وسطهم، وطرح العديد من علامات الاستفهام. وطالب متضررون محمد اليعقوبي، والي الجهة، بالتدخل لحل مشاكلهم. ويوجد مركز تجاري كبير ضمن المشتكين، بعدما احتل بابه أصحاب العربات المجرورة. وساهم تقاعس السلطات في تزايد الباعة الجائلين، ما يسبب اكتظاظا، وعرقلة لحركة السير، خصوصا بجنبات “الطرام”.
(ع. ل)
> هجرة
وضع متصرفون ومهندسون وأطر إدارية بجهة البيضاء-سطات ملفاتهم رسميا للالتحاق بالجهة والعمالات والأقاليم الـ16، تفعيلا للمذكرة الموقعة من وزير الداخلية. وتفاجأ رؤساء جماعات بالهجرة الجماعية إلى “الضفة الأخرى” التي يعتبرها الموظفون أقل ضغطا مقارنة مع المجالس المنتخبة، إذ يتحول المهندس والمتصرف إلى آلة لتنفيذ “أجندة انتخابية” يضع خطوطها العريضة تقنيون موالون للرؤساء.
(ي. س)
> أضاحي
شملت عملية ترقيم الأغنام والماعز المعدة لعيد الأضحى، التي انطلقت نهاية أبريل الماضي، أزيد من أربعة ملايين و550 ألف رأس من الأغنام والماعز، إذ من المرتقب أن يتم هذه السنة ترقيم أكثر من 7 ملايين رأس مهيأة لعيد الأضحى. ويتم الترقيم باستخدام حلقة صفراء تحمل رقما تسلسليا فريدا، وعبارة “عيد الأضحى” ونجمة وتجسيدا لرأس كبش. وتثبت الحلقة على إحدى أذني الأضحية لتتبع مسارها والتعرف على مصدرها عند الضرورة.
(ع. ك)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى