أســــــرة

حساسية الفواكه الصيفية … ״الخوخ كاد يقتلني !״

يستبعد العديد من الأشخاص إصابتهم بالحساسية تجاه بعض الأطعمة، ونخص بالقول هنا الفواكه الصيفية، فتظهر عليهم أعراض دالة على أمر غير طبيعي بعد تناولها، كالإسهال والقيء والالتهابات الجلدية، لكنهم غالبا ما يرجعونها لمسببات أخرى شائعة، ويحاولون الحد منها بأخذ أدوية غير مناسبة قد تتسبب في مضاعفات، خاصة حينما لا تكون الأعراض الأولية حادة، ويقتصر الأمر على الشعور بعدم الارتياح.

وتحكي وفاء عن معاناتها مع الحساسية الموسمية تجاه غبار حبوب اللقاح منذ طفولتها، وعلاقة الأمر بامتناعها عن تناول بعض الفواكه، قائلة “لطالما عانيت بسبب الحساسية خلال فصل الربيع، إذ كانت تصيبني نوبات خفيفة بين الحين والآخر، وكانت أعراضها شبيهة بأعراض الزكام، ليتضح لي بعد زيارة الطبيب أن السبب وراء تلك الأعراض هو إفراز جسمي لمادة الهيستامين كردة فعل مناعية، لكنها سرعان ما كانت تزول بعد أخذي للدواء، كما قد تمر سنوات دون أن تشتد علي الإصابة”.

وتوضح الشابة البالغة من العمر 27 سنة، أن اكتشافها ارتباط حساسيتها ببعض الفواكه الصيفية كان خلال مرحلة الدراسة  بالثانوي، إذ تدهورت حالتها الصحية بشكل غير مسبوق نتيجة الإكثار من تناول الخوخ، وبدأ حلقها يحكها، ساعات بعد أكله، ثم انتفخت شفتاها واستفرغت ما في بطنها، مع شعورها بآلام حادة بجهازها الهضمي، وتنفسها بصعوبة جعلها تظن أنها ستموت. وتقول”لم يخطر على بالي أبدا أن يكون الأمر بسبب الخوخ، فقد تناولت وجبة خفيفة لدى أحد الباعة المتجولين، قبل اقتناء الخوخ وأكله بالمنزل، فأجمع كل من في البيت على أن النوبة التي أصابتني هي نتيجة تسمم غذائي بسبب تلك الوجبة، إلى أن قام الطبيب بتشخيص حالتي وأجريت بضعة تحاليل، أبانت عن ارتباط الأمر بحساسيتي تجاه حبوب اللقاح”.

وتتابع وفاء، في حديثها مع “الصباح”، “أخبرني الطبيب أن بعض الفواكه تحتوي على بروتينات مشابهة لتلك الموجودة في حبوب اللقاح، ما أثار رد فعل مناعي مفرط، ومنعني من تناوله طازجا مع تجنب أكل المشمش والكيوي والكرز والتفاح، خاصة دون طهوها، إذ أكد لي أن البروتينات التي يتحسس بسببها جسدي تميل لتتحطم عندما يتم طبخها، ومراجعته عند الإحساس بأي أمر غير طبيعي، لما قد تتسبب فيه حساسية الفواكه من مضاعفات قد تؤدي إلى الوفاة، غير أنني امتنعت عن أكلها بالمرة واتقيت شر نوبات الحساسية وتعب الأدوية”.

ي . ع

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق