fbpx
حوادث

خميـس أسـود لرجـال حموشـي

11 رصاصة لإيقاف متهم بزاكورة والمسدسات لمواجهة السيوف بالبيضاء والقنيطرة

اضطرت مصالح الشرطة إلى إشهار أسلحتها الوظيفية، صباح أول أمس (الخميس) والاستعانة بها في مجموعة من المدن، لشل حركة مشرملين هائجين، ضبطوا متلبسين بارتكاب جرائم السرقة والعنف وتعريض السلامة الجسدية لضحاياهم للخطر، كما عمدت المديرية العامة للأمن الوطني إلى إشراك عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في حملات أمنية لمواجهة المد الإجرامي العنيف، الذي ارتفعت حدته مباشرة بعد عيد الفطر.

وشهد أول أمس (الخميس) إشهار مفتش شرطة يزاول بدائرة الهراويين بمنطقة مولاي رشيد سلاحه الوظيفي في تدخل  لإلقاء القبض على شخص، يشتبه تورطه في ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية.

وجاء التدخل الأمني إثر انتقال  فرقة أمنية لحي أولاد غانم 2، بالهراويين من أجل إلقاء القبض على  المتهم البالغ من العمر 27 سنة، المتورط في ترويج المخدرات، إلا أنه أبدى مقاومة عنيفة باستخدام سيف، معرضا سلامة موظفي الشرطة للخطر، وهو ما اضطر مفتش الشرطة لإشهار سلاحه الوظيفي لتفادي التهديدات والمخاطر الصادرة عن المشتبه فيه.

وتمكن المتهم من الفرار بعدما أبدى مقاومة عنيفة، مستغلا الظلام وصعوبة مكان التدخل وحرص عناصر الشرطة على سلامة المواطنين، الذين تجمهروا بالمكان، بينما حجزت السكين الذي استخدمه المشتبه فيه في محاولة للاعتداء على موظفي الشرطة، والذي ما زالت الأبحاث والتحريات الميدانية متواصلة لإيقافه بغرض تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.

وفي مساء اليوم نفسه أجبر رجال الشرطة على إخراج أسلحتهم النارية بالقنيطرة لكبح هيجان مشتبه فيه، لم يعر شأنا لدعوات استسلامه، بعد ضبطه متلبسا بتهديد شخص قاصر باستعمال سلاح أبيض عبارة عن سيف، غير أنه أبدى مقاومة عنيفة اضطرت معها عناصر الشرطة لإشهار أسلحتها الوظيفية دون استعمالها، ما مكن من إيقافه وحجز أداة الجريمة.

ووقع الحادث بحي الساكنية، إذ كان المتهم يحمل سيفا، هدد بواسطته رجال الأمن، مبديا مقاومة ضدهم، ما أجبر عناصر الشرطة إلى إشهار أسلحتها الوظيفية وتطويقه إلى أن تمكنت من إلقاء القبض عليه،  وحجز السيف، ليتم نقله إلى مقر الأمن الإقليمي، حيث وضع رهن الحراسة النظرية.

وتعرف القنيطرة حملات أمنية مكثفة منذ أيام، اضطرت معها المديرية العامة للأمن الوطني إلى إشراك عناصر تابعة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، لمحاربة الجريمة وإيقاف المبحوث عنهم.

ولم تتوقف التدخلات المقرونة بإشهار مسدسات الشرطة على البيضاء والقنيطرة، بل في زاكورة انتهى تدخل أمني لإيقاف شخص مبحوث عنه في قضايا المخدرات والسرقات الموصوفة، إلى إطلاق 11 رصاصة بعد أن هدد موظفي الشرطة بواسطة أسلحة بيضاء، وعرض حياتهم للخطر عن طريق تحريض ثلاثة كلاب من فصيلة خطيرة.

وجاء التدخل إثر انتقال فرقة أمنية إلى حي أسرير بزاكورة، إذ أبدى المتهم مقاومة عنيفة باستخدام السلاح الأبيض، كما حرض ثلاثة كلاب خطيرة لمهاجمة عناصر الأمن، وهو ما اضطر رئيس الشرطة القضائية ورئيس الدائرة الأمنية وأحد مساعديهما إلى اللجوء لأسلحتهم الوظيفية وإطلاق إحدى عشرة رصاصة في اتجاه الكلاب المهاجمة، ما مكن من تفادي الاعتداء.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى