fbpx
الرياضة

حدراف: العرض السعودي مناسب ماليا ورياضيا

المنتقل إلى ضمك قال إنه ضيع فرصة الاحتراف بأوربا

اعتبر زكرياء حدراف، المنتقل حديثا لضمك السعودي، تجربته مع الرجاء، ناجحة بكل المقاييس، على المستويين الرياضي والإنساني، مكنته من تطوير مؤهلاته، وتحقيق نتائج سيظل يفتخر بها طيلة مسيرته الرياضية. وكشف حدراف في حوار أجرته معه «الصباح»، أنه رغم التحذيرات والتخوفات، تحدى الجميع ووقع في كشوفات الرجاء، لأنه كان واثقا من اختياره، ومدى قدرته على إعطاء انطلاقة جديدة لمسيرته. وتأسف حدراف على عدم قدرته على الدفاع على لقب «الشان» الذي يوجد في حوزته، مبرزا أنها سنة الحياة، وواثقا في قدرات جمال سلامي، مدرب المحليين على البحث عن البديل المناسب، في بطولة تعج بالمواهب وتنتظر فرصتها لإبراز مواهبها. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تقيم السنتين اللتين قضيتهما بقميص الرجاء؟
أعتقد أنها كانت ناجحة بكل المقاييس، بشهادة كل المتتبعين، سواء على المستوى الشخصي، أو على مستوى النتائج المحققة في ظل الظروف التي عاشها الفريق.
حققت ثلاثة ألقاب غالية بقميص الرجاء، علما أن انضمامي إلى الفريق واجه بعض الصعوبات، في ظل التحذيرات التي تلقيتها من مقربين وأصدقائي، الذين عارضوا انتقالي إلى هذا الفريق العريق، بسبب الأزمة المالية التي يجتازها، لكنني تحديت الجميع، ووقعت في كشوفات الرجاء، وحققت أشياء جميلة، ساهمت في الرفع من قيمتي المحلية والدولية، ولست نادما على هذا الاختيار.

وقعت بعض الأمور خلال هذه الفترة في علاقة مع الجمهور كادت أن توقف مسيرتك مع الفريق بشكل مبكر…
ما حدث تسببت فيه بعض الجماهير التي تدعي حبها للرجاء، لكن الحمد لله أن الطريقة التي تم بها توديعي في المباراة الأخيرة أمام فريقي الأم، ردت إلي اعتباري، وأظهرت حقيقة ما يكنه لي الجمهور الحقيقي للرجاء، وسعدت كثيرا بأن المباراة الأخيرة لي في البطولة، لحسن حظي، جمعت الفريقين اللذين دافعت عن ألوانهما وكانا وراء ما وصلت إليه اليوم.

لماذا اخترت ضمك السعودي بدل العروض الكثيرة التي تلقيتها محليا وخارجيا؟
كانت لدي العديد من العروض، لكن العرض الذي يناسبني ماليا ورياضيا، هو عرض ضمك، الذي يتطلع لعودة قوية للدوري الممتاز، وأجرى الكثير من الصفقات ستجعل منه الحصان الأسود في الدوري الموسم المقبل، وأتمنى أن أنجح في مهمتي الجديدة، وأساعد فريقي على إعادة البناء والتوهج من جديد.

ماذا عن المنتخب المحلي الذي حققت رفقته لقب “الشان»؟
تلك سنة الحياة، وكان لا بد لي أن أحترف في يوم من الأيام، لأحسن وضعي الاجتماعي والرياضي. كنت أتمنى أن أدافع عن اللقب الذي يوجد في حوزتي، لكن الأقدار شاءت غير ذلك، ولدي اليقين والثقة في جمال سلامي، ومدى قدرته على إيجاد البديل المناسب، لأن بطولتنا تعج بالنجوم التي تنتظر فقط فرصتها لإظهار إمكانياتها.

انتظرت طويلا فرصتك للاحتراف…
أكيد، كانت هناك فرص للاحتراف بأوربا، لكن الخير في ما اختاره الله، وأعتقد أن الوقت مازال مناسبا. سأبذل قصارى جهدي لأنتقل إلى فريق أقوى في الدوري السعودي، الذي يعتبر الأقوى في العالم العربي والقارة الآسيوية.

الكثير من اللاعبين احترفوا بالخليج، وأنهوا مسيرتهم بقميص فريقهم الأم، هل تفكر في ذلك؟
لا أفكر في الاعتزال في الوقت الحالي، والأكيد أنه حينما سيأتي ذلك اليوم، أتمنى أن يكون بقميص الفريق الذي تربيت بين أحضانه، وأظهرني في الساحة الكروية، وصنع لي اسما كبيرا، ومكنني من اللعب لفريق بقيمة الرجاء واللعب على أعلى المستويات وتحقيق لقبين قاريين غاليين زينت بهما خزينتي ورفعت أسهمي في سوق الانتقالات.

وماذا عن الرجاء؟
محطة غالية في مسيرتي، تعلمت داخلها العديد من الأشياء، ومنحتني حب الجماهير التي أعدها بالعودة وحضور إحدى المباريات القارية القوية الموسم المقبل، لمساندة زملائي السابقين من المدرجات، ولأؤكد مدى حبي وتعلقي بهذا الفريق العريق، الذي يحصل الشرف لأي لاعب أن يدافع عن ألوانه.
أجرى الحوار: ن. ك

في سطور
الاسم الكامل: زكرياء حدراف
تاريخ ومكان الميلاد: 12 مارس 1990 بالجديدة
مكان اللعب: مهاجم
الفريق الحالي: ضمك السعودي
الصفة: دولي محلي
الأندية التي دافع عن ألوانها: الدفاع الحسني الجديدي والرجاء الرياضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى