fbpx
ملف عـــــــدالة

رمضان و المخدرات … مواجهة أمنية مع المروجين

إجراءات استباقية لإفشال خطط المروجين لإغراق السوق قبل شهر الصيام

مع كل رمضان ترتفع حالات التعاطي لاستهلاك المخدرات وحيازتها والاتجار فيها بجميع أصنافها، لكن في الوقت نفسه تستنفر المصالح الأمنية بالبيضاء عناصرها بتنظيم حملات أمنية لإيقاف المتورطين، الذين يطورون أساليب ترويج بضاعتهم المحظورة.

ونجحت الاستعدادات الأمنية المكثفة في استقبال شهر الصيام  دون مشاكل كبيرة، فبالحي الحسني بالبيضاء، وضعت العناصر الأمنية خطة محكمة من أجل ضمان السير العادي لهذه المناسبة من خلال الرفع من درجة التأهب في كافة المناطق التابعة لنفوذها.

وشاركت في هذه الحملات الأمنية مختلف وحدات الشرطة من أمن عمومي وشرطة قضائية وفرق للدراجات، كما ساهمت الاستعلامات العامة في مؤازرة الضابطة القضائية والسلطات المحلية للإيقاع بتجار المخدرات، الذين يستبدلون طريقة عملهم للتمويه على الأمن والمتطفلين.

ولإنجاح مناسبة رمضان بمختلف المناطق الأمنية التابعة لولاية أمن البيضاء، وضع المسؤولون الأمنيون خطة محكمة من خلال مضاعفة العناصر الأمنية بمختلف تشكيلاتها من شرطة وعناصر بلير والقوات المساعدة.

وبخلاف سائر الأيام العادية عرفت مختلف المناطق بالمنطقة وجودا أمنيا مكثفا، إذ تضاعف عدد الدوريات الأمنية في النقط الحساسة التي تعرف توافد المواطنين، وكذا الاستعانة بفرق الدراجين لاكتساح الأماكن المظلمة والضيقة والخالية من المارة والتي غالبا ما يتخذها المروجون مكانا للقاء بزبنائهم بعيدا عن أعين المتربصين، كما أقيمت سدود إدارية متنقلة إلى غاية الخامسة صباحا لمراقبة السيارات والأشخاص المشبوهين إضافة إلى سدود قضائية.

ولم تذهب نتائج الاستعدادات والخطط الأمنية بالبيضاء سدى، إذ أعطت ثمارها بالدليل والبرهان، من خلال حجز كميات مهمة من الشيرا والكيف وطابا والأقراص المهلوسة بجميع أصنافها وأسلحة بيضاء.

ولا تنحصر الحملات الأمنية في أيام رمضان، بل تشتد قبل حلول شهر الصيام، إذ تتضاعف أرقام الاعتقالات والمحجوزات، وتأتي هذه الحملات الأمنية في إطار الإجراءات الأمنية الاستباقية لإفشال مخططات مروجي المخدرات، لإغراق أحياء العاصمة الاقتصادية بالمخدرات، قبل حلول رمضان، الذي تشتد فيه المراقبة.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى