ملف الصباح

المصحات الخاصة … “خلص عاد دخل لبلوك”

مصحة رفضت إجراء عملية قبل أن تحصل الثمن نقدا

“خلص عاد نزل لبلوك”، عبارة ووجهت بها عائلة ليلى، من قبل مسؤول في مصحة تقع وسط العاصمة الاقتصادية، رغم أن الحالة الصحية للمريضة كانت متدهورة وتتطلب إجراء عملية جراحية مستعجلة لإزالة “المرارة”.

لم يكن هناك أي إشكال بالنسبة لعائلة المريضة في دفع المبلغ المتفق عليه، إضافة إلى “النوار”، الذي حدده الطبيب الذي سيجري العملية، لكن ما أثار غضبهم هو إصرار إدارة المصحة على تسلم المبلغ نقدا وقبل إجراء العملية، وهو مبلغ لا يمكن تأمينه في الحال، على اعتبار أن الطبيب المعالج لحالة ليلى حدد موعد العملية على الساعة السابعة صباحا.

حاول شقيق ليلى مدهم بشيك يتضمن المبلغ، لكن الإدارة رفضت بدعوى أنها لا تتعامل بالشيكات، وأن هناك قرارا بأن يدفع المريض مبلغ العلاج قبل ولوج المصحة، متحججة بأن هذا هو القانون المعمول به، رغم أنه ليست هناك أي يافطة تدل على ذلك. حاول شقيق ليلى مدهم بشيك ثان يتضمن المبلغ مضاعفا على سبيل الضمان، لكن ذلك لم يجد نفعا. وفي خضم تلك النقاشات بين العائلة والمصحة اتصل شقيق ليلى بالطبيب المعالج لأجل إيجاد حل، خاصة أن الحالة الصحية لشقيقته تزداد استفحالا، فكان جواب الطبيب أكثر سوءا، إذ أكد له أنه لا يمكنه الحضور إلى المصحة إلا في حال توصله باتصال هاتفي من إدارتها تؤكد له أن المريض جاهز لإجراء العملية، وأن لا علاقة له بالمسائل المادية.

ثارت ثائرة عائلة ليلى التي كانت تعاين تدهور الحالة الصحية لابنتها، ولا تجد سبيلا لحلها فالمبلغ المطلوب هو 20 ألف درهم، إضافة إلى ثلاثة آلاف درهم تخص الطبيب، استمر الوضع على ما هو عليه حتى الساعة التاسعة لينطلق شقيقها إلى البنك لسحب المبلغ، وعند عودته على الساعة العاشرة والنصف، وجد شقيقته ووالدته في الشارع، بعد أن أخبر أن ليلى لن تجري العملية في ذلك اليوم.

استمرت معاناة العائلة أربعا وعشرين ساعة إضافية، وفي اليوم الموالي ازدات حالة ليلى سوءا، وبعد إجراء العملية أدخلت العناية المركزة لتواجه العائلة بطلب غريب جدا من إدارة المصحة تطلب منهم وضع شيك على سبيل الضمان، لأن حالة المريضة تتطلب علاجا إضافيا، ليثور شقيقها في وجههم، مهددا إياهم بتقديم شكوى ضدهم، لكن لا حياة لمن تنادي فالمصحة أصرت والعائلة رضخت للطلب.

كريمة مصلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق