مجتمع

طلبة جامعة الجديدة يقاطعون الامتحانات

يواصل طلبة كلية الآداب والعلوم الإنسانية وكلية العلوم، التابعتين لجامعة أبي شعيب الدكالي بالجديدة، مقاطعة امتحانات الدورة الربيعية للموسم الدراسي الجاري.

ويحتج الطلبة على الإعلان التهديدي الصادر عن إدارة الجامعة نفسها، معبرين عن أنهم قاطعوا الامتحانات بتلقائية ووعي ومسؤولية منهم، مطالبين في الوقت ذاته، الإدارة بسحبه لأنه لا أساس له من الصحة.

وعبر الطلبة أنفسهم عن عزمهم مواصلة احتجاجاتهم، تأكيدا على نضالهم وصمودهم حتى تحقيق مطلبهم العادل والمشروع، المتمثل في تأجيل الامتحانات، سيما أن إدارة الجامعة لم تصدر لحد الآن أي إعلان عن مجلس طارئ للكليتين للبت في برمجة امتحانات الدورة الربيعية.

وانتقد الطلبة سياسة اللامبالاة والآذان الصماء تجاه الجماهير الطلابية، مؤكدين عشوائية وعبثية التسيير والتدبير لشؤون الكليتين، مشيرين إلى خرق مقرر قانوني لمجلس كلية الآداب، يقضي ببداية الامتحانات انطلاقا من 25 ماي 2019، بينما شعبة اللغة الفرنسية في شخص رئيسها، أقرت بداية الامتحانات يوم 24 ماي الجاري وهو ما دفعهم إلى مقاطعته.  وسبق لإدارة كلية الآداب والعلوم الإنسانية، أن قررت توقيف الامتحانات الى حين انعقاد مجلس المؤسسة. وعزت إدارة الكلية نفسها قرارها إلى قيام مجموعة من الطلبة بمنع زملائهم من إجراء الامتحانات في دورتها الربيعية، التي كان مقررا إجراؤها ابتداء من الجمعة الماضي.

من جهة أخرى، حمل عبد الحق غريب، أستاذ بكلية العلوم، المسؤولية لإدارة الكلية نفسها، واعتبر مصداقية الامتحانات وصورة الجامعة ونفسية الطلبة وذويهم، ومصداقية مجلس المؤسسة، أكبر المتضررين من مقاطعة الامتحانات وتأجيلها. وأكد أن المسؤولين بالكليتين، يتحملون كامل المسؤولية، رغم أنهم يسعون لتبرئة ذمتهم من مسؤولية المقاطعة، تحت ذريعة أن تاريخ الامتحانات وقرار عدم تأجيلها هو قرار مجلس المؤسسة وهم يحترمون قرارات مجالسهم.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق