حوادث

شريط الحوادث

“السورسي” لمعلم بالرشيدية بتهمة الإرشاء

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، صباح أول أمس (الأربعاء) الحكم الابتدائي بإدانة معلم مسؤول بجماعة قروية ناحية الرشيدية، بالحبس موقوف التنفيذ لسنة واحدة، بتهمة الإرشاء، مع أدائه مليون سنتيم غرامة نافذة، وأبقت على الحكم ببراءة معلم آخر توبع في الملف ذاته.

واتهم المعلم المدان (66 سنة)، زميله مدير ثانوية (يصغره ب8 سنوات، متزوج وأب ل4 أبناء)، بالنصب عليه في 11 مليون سنتيم ادعى تسليمه إياه نظير التدخل لفائدته في ملف قضائي راج أمام ابتدائية مكناس وأدين فيه بالحبس، ما نفاه المعني معتبرا الاتهام كيديا للانتقام منه ومحاولة الزج به في السجن. واستمعت المحكمة في مرحلتي التقاضي الابتدائية والاستئنافية، لشاهدين من أصدقائهما، كانت شهادتهما حاسمة في تبرئة مدير الثانوية، بعدما أكدا عدم حضور عملية تسليم المبلغ أثناء وجودهم على متن سيارة، كما ادعى ذلك المعلم المتقاعد الذي شغل مهمة نائب للرئيس الذي توبع سابقا بتهمة تبديد أموال عامة.

حميد الأبيض (فاس)

الحبس لسارق طبيبة بالجديدة

أدانت الغرفة الجنحية  التلبسية  بابتدائية الجديدة أخيرا، لصا من ذوي السوابق في السرقة، وحكمت عليه بثمانية أشهر حبسا نافذا، بعد متابعته من قبل وكيل الملك بجنحة تعدد السرقات. وجاء ايقافه إثر شكاية تقدمت بها إحدى الطبيبات بالجديدة، بعدما اقتحم عيادتها الطبية واستولى على هاتف محمول كان موجودا في حقيبة يدوية، قبل أن ترصده كاميرات المراقبة المثبتة  داخل العيادة، وسلمت الطبيبة المشتكية  قرصا مدمجا يتضمن تسجيلات عملية الاقتحام والسرقة، التي استهدفتها.

وعلمت “الصباح” أن السارق كان يعمد القيام بالعديد من السرقات تزامنا مع انعقاد الأسواق الأسبوعية باقليم الجديدة، وتقدم العديد من الضحايا بشكايات للضابطة القضائية التي حددت هويته، وقامت بترصده عدة مرات، وكان ينجح في الإفلات من قبضتها، وعملت على نصب كمين محكم مكن العناصر الأمنية من إيقافه. وأثناء التحقيق معه أنكر في البداية الأفعال المنسوبة اليه، وبعد مواجهته بتسجيلات الكاميرات، لم يجد بدا من الاعتراف بعملية السرقة التي استهدفت الطبيبة، إضافة الى عمليات أخرى راح ضحيتها العديد من الضحايا. وبعد إتمام البحث أحيل على وكيل الملك الذي قرر متابعته حسب المنسوب إليه. وخلال أطوار المحاكمة حاول التنصل من التهم الموجهة، بإنكاره أمام هيأة المحكمة، وبعد مواجهته بأدلة دامغة انهار واعترف بعمليات السرقة .

أحمد سكاب (الجديدة)

انتحار مريض بمستشفى بفاس

فتحت المصالح الأمنية بفاس تحقيقا في أسباب انتحار ثلاثيني يتحدر من الحاجب، في ظروف غامضة بمستشفى ابن الحسن للأمراض العقلية والنفسية، الذي أودع فيه قبل أيام من ذلك بعد تدهور حالته النفسية، في ثاني حالة انتحار في أقل من يومين بعد وفاة عشريني رمى بنفسه من الطابق الثالث لعمارة فوق قيسارية غيثة وسط المدينة الجديدة.

وأخضعت جثة الهالك المتزوج والأب لطفلين، الذي دفن بمقبرة الحاجب، إلى التشريح الطبي بناء على أوامر قضائية بعد نقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني.

وليست المرة الأولى التي ينتحر فيها الهالك، إذ سبق له أن نجا بأعجوبة من موت محقق بعدما رمى بنفسه من سطح منزله بحي عين سيحند بالحاجب، ما أدى إلى إصابته بكسر في رجله بقي يعاني مضاعفاته إلى حين وفاته.

ح . أ (فاس)

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض