fbpx
حوادث

محاكمة عسكري بالجديدة

تنظر غرفة الجنايات الاستئنافية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، نهاية الشهر الجاري، في ملف جنائي يتابع فيه عسكري متقاعد من أجل جناية التغرير بقاصر وهتك عرضها بدون عنف واستغلالها جنسيا.
وأدانت غرفة الجنايات الابتدائية لدى المحكمة نفسها، أدانت المتهم منذ ثلاثة أشهر، بثماني سنوات سجنا نافذا، وحكمت عليه بأدائه تعويضا مدنيا لفائدة والدي القاصر قدرته في 20 ألف درهم، رغم أنه ظل ينكر المنسوب إليه في سائر أطوار محاكمته.
وفي تفاصيل هذه القضية، ورد في محضر الشرطة القضائية، أن والد الضحية، التي لا يتجاوز عمرها سبع سنوات، تقدم أمامها بشكاية أفاد فيها، أنه عثر على مبلغ 10 دراهم لدى ابنته، ولما استفسرها عن مصدرها، حاولت التهرب من الإجابة. وبعد محاصرتها بعدة أسئلة، صرحت أمامه أن جاره وهو عسكري سابق، هو من منحها العشرة دراهم. وأضافت أنه اعتاد على منحها بعض المبالغ المالية مقابل استضافتها بمنزله كلما غابت زوجته عنه.
واستمعت الضابطة القضائية للضحية رفقة والدها، فصرحت أنها في يوم من الأيام منذ أزيد من سنة تقريبا، طلب منها المتهم، اقتناء بعض الحاجيات من الدكان الموجود بالدرب، والالتحاق به بمنزله. وبعد اقتناء ما طلب منها، توجهت نحو منزل المتهم، فوجدته مفتوحا وولجته، فأمسك بها وأجلسها بدرج الطابق الأول وهتك عرضها، ومنحها بعض الدريهمات وطلب منها كتمان الأمر.
وأضافت أن المتهم اعتاد على إدخالها إلى منزله والعمل على هتك عرضها. وأعطت الطفلة وصفا دقيقا لمنزل المتهم، وذكرت بعض الأوصاف والنعوت للغرف والتجهيزات التي يحتوي عليها، منها صورة له بلباس رياضي موضوعة فوق دولاب صغير.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى