fbpx
بانوراما

غاني … غـرام مـع امـرأة ثـريـة

غاني…حكايتي مع الإدمان والمافيا 5

يخفي الفنان غاني القباج وراء شهرته مجموعة من الأسرار، التي لا يعرفها إلا المقربون منه، والتي اختار أن يتقاسم بعض تفاصيلها مع جمهوره بهدف أخذ العبرة من تجربته مع الإدمان على مخدر الكوكايين ورحلة العلاج منه، وأيضا علاقته بالمافيا أثناء إقامته لسنوات بفرنسا رفقة أفراد عائلته. في الحلقات التالية يقلب غاني صفحات من كتاب ذكرياته، حيث يعود بقراء “الصباح” سنوات للوراء ليحكي أسرارا من حياته وحياة أسرته وعلاقاته الغرامية ومغامراته، المتمثلة في عدم القدرة على رفض طلب بعض أعضاء المافيا لإيصال حقائب إلى عناوين محددة مقابل هدايا وخدمات استفاد منها.
أمينة كندي

طليقها كان يهددهما وساعدته كثيرا لتحقيق الشهرة

لم يكن وحده الإدمان على شرب الخمر والتعاطي للكوكايين من بين الامور التي ميزت انتقال غاني للعيش سنوات طويلة بفرنسا، بل انضافت إليها علاقاته العاطفية وأبرزها قصة حب جمعته بامرأة جميلة وتملك ثروة كبيرة.
“كان من الطبيعي أن أقع في غرام تلك المرأة فهي كما يقال “بوكوصة” جدا، وهي مغربية تحمل الجنسية البلجيكية” يقول غاني، مضيفا “هي بدورها أغرمت بي، خاصة أنها عاشت تجربة زواج فاشل انتهت بالطلاق بعد إنجاب طفل واحد”.
لم يخف غاني القباج أنه وقع في غرام صديقته وأنها كانت تبادله المشاعر نفسها، وقدمت له مجموعة من الخدمات وأغلبها تهم اشتغاله في المجال الفني، حيث ساهمت في تنظيم مجموعة من الحفلات لفائدته بعدد من الدول الأوربية.
وكان لصديقة غاني الفضل الكثير في تحقيق انتشار أوسع، حسب تأكيده، فباعتبارها متعهدة حفلات فتحت الباب أمامه على مصراعيه من أجل تحقيق حلم الغناء بشكل احترافي.
“ساعدتني كثيرا صديقتي في تحقيق حلم الغناء والانتشار الواسع فقد كانت تسهل الطريق أمامي كما تعرفني بأشخاص في المجال الفني بهدف التعاقد على سهرات والتحضير لأعمال غنائية” يقول غاني، الذي لم يخف أنه حقق أرباحا مالية كبيرة وأن وضعه المالي أصبح أفضل من السابق.
كان أصدقاء غاني يطلقون على صديقته لقب “دجاجة بكامونها”، كما أن كثيرا منهم يعتبر أنه محظوظ جدا لأن امراة شابة تتمتع بقدر كبير من الجمال وقعت في غرامه.
وكان أغلب أصدقاء غاني يشعرون بحسد وغيرة لأنه كان محظوظا بنسج علاقة عاطفية مع امرأة تساعده كثيرا من الناحية المالية ويعيش معها حياة الترف والرفاهية، على حد قوله.
يؤكد غاني القباج أنه قضى رفقة صديقته أوقاتا سعيدة تميزت بسفرهما إلى عدة دول داخل القارة الأوربية وخارجها مثل كوبا، كما كانت تقدم له هدايا ثمينة في مناسبات مثل عيد الميلاد من بينها سيارات فاخرة جدا.
كان طليق صديقة غاني دائما يتبعهما ويهددهما حين يلتقيهما بإحدى العلب الليلية التي كانا يترددان عليها، يقول غاني، الذي أصبح يعيش سلسلة من المشاكل بسبب مضايقاته وغيرته على شريكة حياته السابقة.

بداية المشاكل

بدأت المشاكل تخيم على الهدوء الذي ميز علاقة غاني بصديقته، كما أنها بدأت تطالبه بأداء مبالغ مالية بعد تحقيقه انتشارا كبيرا، سيما أنها تعرفت على محام وكان وراء تحريضها على قول ذلك.
بعد ظهور المحامي في حياة صديقة غاني، بدأت علاقتها به تتغير تدريجيا وهو الأمر الذي أكده له سابقا طليقها بقوله “في يوم من الأيام ستتخلى عنك بمجرد ظهور رجل جديد كما فعلت معي بالضبط”.
كانت مرحلة واجه فيها غاني مجموعة من المشاكل انضافت إلى مشكلته مع التعاطي للكوكايين والإدمان على الكحول وعلاقته بالمافيا، ما جعله يعمل بنصيحة أحد أصدقائه بضرورة العودة إلى المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى