وطنية

تحركات لحل أزمة الريف

دخل ملف الريف دينامية جديدة، بعد إطلاق مبادرات مدنية تسعى إلى حشد الجهود من أجل إيجاد حل للأزمة، توجت باستقبال أعضاء المبادرة المدنية من أجل الريف، من قبل أحمد شوقي بنيوب، المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان، واستقبال وفد عن عائلات المعتقلين من قبل أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان. وأوضحت مصادر مقربة من الملف أن السياق الوطني والجهوي، بات يفرض تكاثف كل الجهود من أجل طي أزمة الريف، وإيجاد مخرج لها ينهي حالة الاحتقان، ويصحح الأخطاء التي ارتكبت في تدبير الملف منذ البداية.
وكشفت المصادر ذاتها أن القضاء قال كلمته في الموضوع، بإصدار أحكام أجمعت مختلف الهيآت الحقوقية والسياسية على اعتبارها قاسية، وأن الوقت قد حان من أجل بحث السبل التي يمكن أن تنهي الأزمة ومعالجة الأسباب الاجتماعية العميقة التي كانت وراء الاحتجاجات، وما تلاها من انزلاقات واحتقان، تعمق مع صدور الأحكام القاسية في حق المعتقلين. وعبرت العديد من الأحزاب عن تفاعلها مع المبادرة المدنية من أجل الريف، التي يقودها نشطاء حقوقيون، من أجل إطلاق سراح المعتقلين على خلفية الأحداث الاجتماعية ، وضرورة التدخل من أجل إنقاذ حياة المضربين منهم عن الطعام.
ب. ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض