fbpx
وطنية

حملات انتخابية في مدن “المصباح”

أرجع عمر بلافريج النائب البرلماني عن فدرالية اليسار التأخر المسجل في جل أوراش المدن الكبري، إلى الاستثمار السياسي من قبل الحزب الحاكم، الذي يحاول تمديد آجال التنفيذ من أجل ضمان التصويت له في انتخابات 2021 ، متهما العدالة والتنمية بالسعي إلى البقاء في حكم المدن ولو على حساب السكان، بعدما ضمن العودة إلى الحكومة بنسج تحالفات مع الجميع، سواء في البرلمان، أو في الجماعات والجهات.

ولم يتردد النائب عن دائرة أكدال الرياض في وصف ممارسات العدالة والتنمية بالأنانية، التي تضع مصلحة الحزب قبل الالتزام بالوعود الانتخابية السابقة، إذ أن الأسبقية أعطيت لضمان البقاء في السلطة، والدليل على ذلك حصيلة الحزب من كعكة التعيين في المناصب العليا، التي تجاوزت ألفا منذ إمساكه بزمام رئاسة الحكومة.

وحذر بلافريج المغاربة من عدم محاولة طرح الأسئلة التي يتفاداها العدالة والتنمية، خاصة من قبل الناخبين الذين منحوه مليون صوت، لمعرفة سبب رفض برمجة ومناقشة مقترح القانون، الذي تقدمت به الفدرالية حول إلغاء معاشات البرلمانيين، داعيا إلى ضرورة إحداث انفراج سياسي في البلاد لتجاوز المشاكل التي يعرفها المغرب.

ولم تقتصر انتفاضة البرلمانيين على المعارضة، بل حتى أحزاب التحالف الحكومي رفضت تحكم “بيجيدي”، ونسفت مخططا تشريعيا، هدف إلى تعزيز حضور منتخبي مجالس المدن التي يسيطر عليها الحزب الحاكم، إذ رفض التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي دعم مقترح إطلاق يد رؤساء المقاطعات في مجالس “وحدة المدينة”.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى