fbpx
الرياضة

ضربة جزاء تعيد طنجة لسكة الانتصارات

الجمهور يواصل المقاطعة وطالب ينفي صراعه مع اللاعبين
عاد عبد الرحيم طالب، المشرف العام على اتحاد طنجة ليدلي بتصريحات صحافية، بعد غياب دام أشهرا، إثر عودة فريقه إلى سكة الانتصارات على حساب يوسفية برشيد أول أمس (الأحد).
وأكد طالب حضوره من جديد مسؤولا أول عن التدبير التقني للفريق، مع تكذيب الشائعات حول التصدع الذي يعيشه اتحاد طنجة وصراعه مع بعض اللاعبين.
وقال طالب “لعبنا أمام ظاهرة الموسم. فريق تسيد عدة مباريات، آخرها أمام الجيش الملكي وتعادل مع الرجاء بثلاثة أهداف لمثلها، وينافسنا على المركز الثالث، ونبتعد عنه بنقطة واحدة فقط. لهذا لعبنا أمامه بطريقة مغايرة، رغم أنها لم ترق الجمهور، إلا أن أهم شيء بالنسبة إلينا هو الظفر بثلاث نقط”.
وأضاف طالب “في الشوط الثاني لجأنا للمرتدات لأننا نعي قوة الفريق المنافس، والذي يتميز بالمهارات التقنية الفردية”.
وتابع”بعض اللاعبين أخبروني أن شائعات تروج حول وجود خلاف بيني وبينهم، وأن هناك تأثيرا لهذا الجانب على مستودع الفريق. من جانبي أنفي كل هذه الشائعات، أنا مرب وأستاذ ومدرب لن أنزل إلى هذا المستوى، وأتصارع مع اللاعبين. كلهم أبنائي واتحاد طنجة أكبر من هذه الشائعات. والفريق يعيش انضباطا داخل المستودع الذي يسود فيه احترام متبادل”.
من جانبه قال عبد الواحد بنقاسم، مدرب الفريق، “أهنئ الفريق على الانتصار، أهمية المباراة هو الانتصار قبل الأداء، أهنئ اللاعبين على تحقيق فوز جاء على حساب فريق صعب”.
وعاد اتحاد طنجة إلى سكة الانتصارات على حساب يوسفية برشيد في المباراة التي جمعتهما بالملعب الكبير لحساب الدورة 26، وفاز بهدف أحرزه المهدي النغمي في الدقيقة الثامنة من ضربة جزاء اقتنصها الكونغولي موكوكو.
وكان الفريق الضيف أكثر تنظيما وبحثا عن فرص للتهديف، لكنه اصطدم بقوة الحارس هشام المجهد الذي بات المنقذ لاتحاد طنجة في مبارياته الأخيرة.
واعتمد اتحاد طنجة خلال المباراة التي أتمها بعشرة لاعبين، بعد طرد المدافع أيوب الخالقي، على المرتدات بدون مغامرة للحفاظ على فوز انتظره لدورات.
وباستثناء فصيل “إلترا هيركوليس” واصل الجمهور الطنجاوي مقاطعته لمباريات الفريق، وكان حضوره أقل بكثير من المباراة السابقة أمام نهضة بركان.
واستعاد اتحاد طنجة المركز الثالث برصيد 39 نقطة، فيما تجمد رصيد يوسفية برشيد في 35 نقطة بالمركز الخامس .
محمد السعيدي (طنجة)

الصديقي: تصميم ملعب طنجة سيئ
أبدى سعيد الصديقي، مدرب يوسفية برشيد، تحفظه على وضعية الملعب الكبير بطنجة، والخلل الذي عرف تصميمه.
وقال”حرام أن تبنى هذه المعلمة، وفي مدينة من حجم طنجة بهذا الشكل. كان من الواجب أن يكون تصميم الملعب في شكل لائق، بدون فتحات تؤثر على ممارسة الكرة بداخله. وهي مشاكل تقنية غير مسموح بها اليوم”.
وأضاف مدرب يوسفية برشيد “المباراة عرفت سيطرة اليوسفية، استقبلنا هدفا من ضربة جزاء. لعبنا أمام اتحاد طنجة وكأننا نواجه فريقا يلعب منافسات قارية، بعدما لجأ إلى الدفاع بميدانه. تسيدنا المباراة، ولم نكن محظوظين، بعدما أهدرنا فرصا متاحة لتعديل النتيجة، وكان بإمكان الحكم أن يمنحنا ضربة جزاء، لن أعلق على التحكيم، لكن هناك ذوي الاختصاص، بإمكانهم التعليق على هذه الفرصة. انهزمنا في مباراتين متتاليتين، وأنهكنا السفر، لكننا نوقع على موسم جيد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى