fbpx
الأولىخاص

جهة البيضاء … قاطرة التنمية

تتوفر على تنظيمات مهنية قوية وتنتج 14 في المائة من الإنتاج الوطني

اجتمعت مجموعة من العوامل لجهة الدارالبيضاء- سطات، منها شساعة المساحات الصالحة للزراعة وتنظيمات مهنية راكمت تجربة طويلة، وتطور هيدروفلاحي متقدم، مكنها من لعب دور طلائعي على الصعيد الوطني.
وعرفت الجهة التي تضم عمالتي البيضاء والمحمدية وأقاليم الجديدة وابن سليمان وسيدي بنور ومديونة والنواصر وبرشيد وسطات، دينامية متواصلة عبر تعبئة جهود المنتجين لتكثيف عمليات الاستثمار في القطاع الفلاحي، والانخراط أكثر في تبني تقنيات إنتاج حديثة مدعومة من قبل الوزارة الوصية ضمن مخطط المغرب الأخضر .
وتستمد الجهة هذه الدينامية من تجهيز هيدروفلاحي مكن من سقي 146.436 هكتارا، منها 96 ألف هكتار مجهزة بنظام الري الكبير، و15833 بنظام الري بالتنقيط، ما أتاح لها منتوجات متنوعة على طول السنة، وانعكس إيجابا على سوق الشغل، وتتوفر على تنظيمات مهنية قاربت 1300 تعاونية وجمعية، راكمت خبرة في التدبير والابتكار .
ويمكن اعتبار المنطقة خزان المغرب للحبوب، بفضل ريادتها في إنتاج البذور المختارة بـ 460 ألف قنطار على مساحة 15500 هكتار، بينما يصل الإنتاج السنوي للحبوب بجميع أنواعها 26 مليون قنطار، وهو رقم يؤهلها بنسبة 24 في المائة من الإنتاج الوطني للحبوب موزعة على القمح اللين 47 في المائة وطنيا والقمح الصلب 28 في المائة والشعير 25 في المائة و 35 في المائة من البذور المختارة .
وتسعى الجهة إلى تطوير سلسلة الحبوب، من بتوسيع تقنية الزرع المباشر، وإنجاز خمسة مشاريع لتجميع الحبوب، وإنجاز ثلاثة مشاريع للدعامة الثانية لتكثيف إنتاج الحبوب على مساحة 5000 هكتار، بإبرام اتفاقيات شراكة مع المهنيين لتنمية إنتاج البذور في الشعير والقمح لاستنباط أصناف متأقلمة مع الظروف المناخية ومقاومة للأمراض بجهود فعالة ومستمرة للجمعية الجهوية لمكثري البذور المختارة والجمعية الجهوية لمنتجي الحبوب والقطاني .
وتساهم الجهة بـ 40 في المائة وطنيا من إنتاج الشمندر عبر امتلاك أكبر مصنع للتحويل بسيدي بنور، مكن بعد دمجه بمعمل الزمامرة من تحويل أكثر من 15 ألف طن يوميا، وهو ما مكن من تجاوز معدل 235 ألف طن.
وتسهم الجهة بقسط كبير في توازن إنتاج الحليب واللحوم بإنتاج 590 مليون لتر من الحليب بنسبة 24 في المائة وطنيا وبنسبة 18 في المائة من إنتاج اللحوم الحمراء بقيمة إنتاج تناهز 4 ملايير درهم توفر أزيد من 3.5 ملايين يوم عمل، ويبلغ القطيع 715400 رأس من الأبقار و2.183.300 رأس من الأغنام و 50500 رأس من الماعز ، وفي الأغنام تمثل سلالة الصردي حوالي 14 في المائة وهو نوع من الأكباش مطلوب في عيد الأضحى بنسبة 45 في المائة .
وتتم التربية ضمن نظام يعتمد إنتاج كميات كلئية تصل إلى 82 مليون طن سنويا، واستيراد عجول التسمين والتلقيح الاصطناعي، وترقيم القطيع وتخصيص 63 مليون درهم ضمن الدعامة الثانية لتنمية سلسلة اللحوم الحمراء .
وتسهم الجهة في اللحوم البيضاء بنسبة 55 في المائة وطنيا، وتنتج من البيض 1،8 مليار بيضة ويصل تثمين اللحوم البيضاء إنتاج 120 ألف طن سنويا في عشر مجازر معتمدة . وتواصل الجهة التثمين النموذجي للعديد من المنتوجات المجالية التي تشتهر بها الجهة ومنها، نعناع البروج وتماريس والفلفل الحار والسمن والعسل وجبن ماعز بني مسكين والسفرجل والعنب الدكالي المجفف الذي يوفر 450 ألف يوم عمل بإنتاج قيمته 153 مليون درهم سنويا وزيت الصبار واﻷركان والزيتون والترفاس الأبيض والساحلي والتين المجفف، ضمن إستراتيجية تتوخى زرع 4500 هكتار من التين تنضاف إلى 1900 هكتار التي أشرف على زراعتها الملك محمد السادس في 2013 بآسفي .

عبدالله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى