fbpx
الأولى

ملاحقة 12 لاعبا زوروا أعمارهم

يمثل 12 لاعبا لكرة القدم في 29 أبريل الجاري، أمام قضاة غرفة الجنايات الابتدائية بالرباط، في فضيحة تزوير الأعمار، بصنع أحكام قضائية وهمية، وضعت مدارس أربعة أندية بالرباط والبيضاء في قفص الاتهام.
وعلمت “الصباح”، أن الجلسة الأخيرة غاب عنها متابعون بتهمة استعمال وثائق مزورة، والتي سمحت لبعض اللاعبين بالالتحاق بالأقسام السفلى ببطولات خليجية، إضافة إلى لاعب يمارس حاليا في أحد الأندية الإسبانية.
ومتعت المحكمة صاحب مكتبة بالسراح المؤقت، فيما رفضت تمتيع موظف بمقاطعة بتمارة ووسيط، بعدما كانوا يتلاعبون في تزوير أحكام قضائية قصد تصحيح الأعمار والنسب، من أجل الالتحاق بمدارس أندية لكرة القدم.
وأحال قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف في الرباط القضية على غرفة الجنايات الابتدائية، بما أنها تتعلق بتزوير أحكام قضائية لفائدة لاعبين، بغرض تغيير أعمارهم، حتى يتسنى لهم الالتحاق بمدارس بعض الأندية المعروفة في الرباط والبيضاء.
وخلصت الأبحاث المنجزة، إلى تورط موظف بمقاطعة تمارة، وصاحب مكتبة ووسيط، وضعوا رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجاء، ضاحية سلا، قبل تمتيع صاحب المكتبة بالسراح المؤقت.
ويتابع 12 لاعبا في حالة سراح، على خلفية رفع دعاوى قضائية من أجل تصحيح أعمارهم، معتمدين على أرقام ملفات قضائية محكومة لفائدة أشخاص آخرين.
ويواجه المتهمون عقوبات مشددة تصل إلى 10 سنوات سجنا، بعدما أثبت قاضي التحقيق وجود عناصر جرمية وأدلة ثابتة في جرائم التزوير، والمشاركة فيها، كما وضعت مسؤولي أربعة أندية تمارس بالقسم الأول في ورطة، بسبب ضمهم لاعبين زوروا أحكاما قضائية، وتتراوح أعمارهم بين 18 سنة و21.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى