fbpx
الرياضة

التحكيم يجهض حلم الحسنية

باعمراني: الحكم حرم الفريق من هدف وتغاضى عن طرد لاعب مصري

أجهض الحكم الأنغولي هيلدر دي كارفايو الحلم الإفريقي لحسنية أكادير، عندما حرمه من هدف مشروع، وتغاضى عن طرد لاعب مصري، في مباراة الزمالك، أول أمس (الأحد)، بملعب السويس، ضمن ربع نهائي كأس الكنفدرالية الإفريقية.
وانتهت المباراة بفوز الزمالك بهدف لصفر، ليتأهل إلى نصف النهائي، علما أن مباراة الذهاب انتهت بأكادير بالتعادل دون أهداف.
وأوضح حميد باعمراني، الحكم المتقاعد، أن الحكم لم يحتسب هدفا مشروعا لحسنية أكادير في الدقيقة 83، إذ أن الكرة تجاوزت خط المرمى.
وأضاف باعمراني، في تصريح ل»الصباح»، أن الحكم الأنغولي تغاضى عن توجيه إنذار ثان موجب للطرد للمدافع المصري محمود علاء.
وتتطابق آراء باعمراني مع تلك التي أدلى بها الحكم المصري السابق ياسر عبد الرؤوف، الذي قال كذلك إن الحكم الأنغولي رفض هدفا مشروعا للزمالك عن طريق ابراهيم حسن، بدعوى لمسة يد.
ولم تظهر الإعادات التلفزيونية حالة تجاوز الكرة خط مرمى الزمالك في الدقيقة 83، فيما أعادت هدف الفريق المصري الملغى، عن طريق إبراهيم حسن في الدقيقة 86، الأمر الذي بررته لمخرجة المباراة بسرعة إيقاع اللعب.
وقال ميغيل أنخيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، إن الحكم الأنغولي ظلم فريقه، بعدما تغاضى عن طرد محمود علاء مدافع الزمالك، وعدم احتساب هدف.
وأوضح غاموندي أنه محبط بسبب الإقصاء، مشيدا في الوقت نفسه بالزمالك، الذي قال إنه “فريق كبير وقدم مباراة جيدة، رغم تفوق حسنية أكادير ذهابا في الأداء”، مشيرا إلى أن فريقه يعاني مشاكل هجومية واضحة.
وإضافة إلى التحكيم، دفع حسنية أكادير ثمن إضاعته فرصا سانحة للتسجيل، سواء في الذهاب أو الإياب، خاصة عن طريق عماد الكيماوي.
وكانت نقطة الضوء بالنسبة إلى الحسنية في المباراة عودة المهاجم كريم بركاوي، الذي شارك في الدقائق الأخيرة من المباراة، بعد غياب طويل بسبب الإصابة.
وسيواجه حسنية أكادير، الذي عاد أمس (الاثنين) الوداد الرياضي، بعد غد (الخميس) في الثالثة، ضمن مؤجل الدورة 24.
ويواصل نهضة بركان والوداد تمثيل كرة القدم الوطنية على الصعيد الإفريقي، الأول في كأس الكنفدرالية، والثاني في عصبة الأبطال.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى