fbpx
الرياضة

تركيبتنا محدودة

الطاوسي مدرب خريبكة قال إنه قادر على تولي منصب المدير التقني الوطني

قال رشيد الطاوسي، مدرب أولمبيك خريبكة، إن هدفه الأساسي هذا الموسم هو ضمان البقاء في القسم الأول، ووضع الإستراتيجية المناسبة لتجاوز الإخفاقات الأخيرة، لأن كل الظروف مواتية.
وأرجع الطاوسي في حوار أجرته معه «الصباح»، تباين مستوى الفريق في الجولات الأخيرة، إلى العديد من المعطيات، في مقدمتها عدم كفاية التركيبة البشرية وضغط المباريات.ووعد الطاوسي الجماهير الخريبكية، بالعمل على تكوين فريق للمستقبل، قادر على تجديد عهد المنافسة على الألقاب، مطالبا بمواصلة   الدعم اللامشروط. وعبر الطاوسي عن سعادته بوجود اسمه ضمن المرشحين لمنصب مدير تقني، مبرزا أن التجربة التي راكمها في المجال، تخول له ذلك، مستدركا أنه في الوقت الحالي مدربا لاولمبيك خريبكة، لا يفكر سوى في تحقيق آماني جماهيره. وفي ما يلي نص الحوار:

< ماذا عن الوضعية الحالية لأولمبيك خريبكة؟
< البداية كانت مشجعة، وحققنا نتائج إيجابية، بعثت الأمل في نفوس المحبين، لكن للأسف تراجعت النتائج بعض الشيء لأسباب مختلفة في الجولات الأخيرة، في مقدمتها محدودية التركيبة البشرية، ومع ذلك نحاول تدبير المرحلة بما هو موجود، وسنحقق إن شاء الله الهدف المنشود، المتمثل في ضمان البقاء.

< كيف تفسر اختلاف المستويات بين المباريات؟
< واجهنا أندية مختلفة، وفي كل مباراة نظهر بوجه، حسب معطيات المواجهات، لكني احرص على أن يحافظ الفريق على إيقاعه في إطار تكوين المجموعة مستقبلا، وتتجب الوقوع في المشاكل التي تجعلنا ننافس كل موسم من أجل ضمان البقاء، ولدي اليقين أن الفريق يتوفر على كافة الضمانات ليكون أفضل.

< تنتظركم مباريات صعبة في ما تبقى من جولات الموسم، كيف ستتعاملون معها؟
< مفروض علينا أن نتعامل مع المرحلة، بما نتوفر عليه من لاعبين، ولم يعد مسموحا لنا بانتداب لاعبين جدد، وسنعمل على تدبير المباريات الاحترافية بكل عقلانية، ونعتمد على جمهورنا لمساندتنا كما هو متعود عليها.
بطولة الموسم الجاري قوية بكل المقاييس، وليس هناك مجال للبحث عن أعذار. تعاقدت مع الفريق في المرحلة الشتوية، وأتحمل مسؤوليتي كاملة، وأعد الجمهور بالخروج بخريبكة إلى بر الأمان.

< ما هي مدة العقد الذي يربطك بالفريق؟
< موسم واحد قابل للتجديد، وبالنظر إلى الظروف المتوفرة، أعتقد أن هذه المغامرة ستستمر وسنضع الإستراتيجية المناسبة للعودة بالفريق إلى سكة الألقاب.
لدينا عناصر شابة، يجب تطعيمها بأخرى مجربة، لتفادي الوقوع في سيناريوهات المواسم الأخيرة، ولدي اليقين أنه بتضامن كل الفعاليات سيعود الأولمبيك إلى سابق عهده مع التألق، لأن المادة الخام متوفرة، وكل الظروف مواتية.

< كيف وجدت مستوى البطولة بعد العودة من التجربة الجزائرية؟
< لا يمكن أن ينفي أحد مستوى تطور البطولة الوطنية في السنوات الأخيرة، لعدة اعتبارات في مقدمتها تطور البنية التحتية الذي انعكس على تطور مستوى الفرق، إضافة  إلى إعادة الهيكلة على جل المستويات، منها الإداري والرياضي، الأمر الذي انعكس إيجابيا على عطاء اللاعبين.
أصبحت البطولة الوطنية، تضاهي أقوى الدوريات في العالم، وصار منتوجنا الكروي الأفضل قاريا، بشهادة المتتبعين والهيآت الكروية، وبالمزيد من العمل سنصل إلى مستويات أفضل.

<  هناك حديث عن إمكانية خلافتك للمدير التقني الوطني؟
< شرف لي أن يكون اسمي من بين المرشحين لهذا المنصب، وسأكون سعيدا لو عرض علي الأمر، لكن في الوقت الحالي أنا متعاقد مع أولمبيك خريبكة، وهمي الوحيد أن أحقق آماني جماهيره.
بالعودة إلى منصب مدير تقني وطني، كما يعلم الجميع سبق لي أن شغلت هذا المنصب في بداية الألفية الثانية، وساهمت في إعادة هيكلة كرة القدم الوطنية، وراكمت من التجارب سواء داخل المغرب، أو خارجه، مايخول لي النجاح في هذه المهمة، التي أعتبرها تكريسا لمسيرة طويلة في مجال التكوين، ووضع الإستراتيجيات للنهوض بكرة القدم الوطنية.

< هل أنت مستعد لخوض هذه التجربة؟
< سأكون كاذبا إذا قلت لك لا. فهذا واجب وطني يتمنى أي إطار وطني أن يناله، وهذه مجرد متمنيات، وحينما يتحول الأمر لحقيقة سيكون لنا حديث آخر.

< بماذا تعد الجماهير الخريبكية؟
< بالبقاء، ولا شيء غيره ذلك. الجميع يفكر في ضمان الاستمرار في بطولة القسم الممتاز، بعدها ستأتي مرحلة وضع الإستراتيجيات لتجاوز الإخفاقات الأخيرة، حينها فقط سنفكر في التتويج والألقاب، شريطة أن يستمر دعم الجمهور.

في سطور

– الاسم الكامل: رشيد الطاوسي
– تاريخ الميلاد: 6 فبراير 1959 بسيدي قاسم
– مدرب أولمبيك خريبكة
– ألقابه: بطل إفريقيا للشباب 1997 ربع نهائي مونديال الشباب 1997 وكأس العرش وكاس الكنفدرالية الإفريقية والسوبر الإفريقي (2011 المغرب الفاسي)
– الأندية التي دربها: المغرب الفاسي ونهضة بركان والجيش الملكي والرجاء الرياضي ووفاق اسطيف وشباب بلوزداد (الجزائر) والعين الإماراتي والوداد الرياضي (ندير تقني)

أجرى الحوار: نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى