حوادث

اعتقال عصابة المركب الرياضي بالرباط

عناصرها كانوا يعترضون الجمهور بعد مغادرته ملعب مولاي عبدالله

أحالت الفرقة الحضرية للشرطة القضائية بمنطقة المنصور بالرباط، على الوكيل العام للملك، الأسبوع الماضي، العقل المدبر لسرقة جماهير المركب الرياضي الأمير مولاي عبدالله، وذلك بتهمة تكوين عصابة إجرامية من أجل السرقة بالطرقات العمومية المتبوعة بالعنف، مع حالة العود، فيما يستمر البحث عن أربعة من شركائه، بتهم المشاركة في السرقة والاتجار في مسحوق الكيف.
وفي تفاصيل القضية أوقفت فرقة الأبحاث والتدخلات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية زعيم العصابة الملقب ب”ولد الرحماني” وهو من مواليد 1993، وذلك بمحاذاة السوق النموذجي بحي “المحاريك”، وأحيل على الفرقة الحضرية للشرطة القضائية، قصد استكمال الأبحاث التمهيدية معه.
وفور استدعاء ضحية تعرف على زعيم العصابة بسهولة، مؤكدا أنه كان ضمن العصابة لحظة تعريضه للسرقة، أثناء مغادرته من المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، وذلك بعد الانتهاء من مشاهدته مباراة لكرة القدم. وبعد مواجهة الموقوف بالمشتكي، أقر بواقعة اعتراض أفراد عصابته للمتفرجين بالمركب الرياضي، مضيفا أن الضحية الذي تعرف عليه عرضه فعلا للعنف، فيما سلب شركاؤه هاتفه المحمول منه، كما عرضوا ضحية آخر للسرقة بالطريقة ذاتها، وذلك على مستوى شارع المجد بحي يعقوب المنصور بالرباط، غير بعيد عن المركب الرياضي.
وأوضح “ولد الرحماني” أن دوره كان يقتصر على قيادة العصابة ومراقبة تدخل أفرادها، أثناء تنفيذ السرقات بالعنف، وفي حالة ما أبدى الضحية المقاومة في وجه العناصر الخاضعة لإمرته، يتدخل لممارسة العنف في حقه، لتسهيل سرقته وردعه عن مقاومتهم، وبعدها يلوذون بالفرار إلى وجهات محددة بحي يعقوب المنصور. وحول مصير المسروقات شدد الموقوف أنهم كانوا يقومون ببيعها بأسواق عشوائية بالعاصمة الإدارية ويعملون على اقتسام غنيمة السرقة بالتساوي في ما بينهم.
وأظهر البحث أن الموقوف من ذوي السوابق في مجال السرقات والاتجار بالمخدرات والسكر العلني البين وحيازة السلاح الأبيض بدون مبرر شرعي، ومحاولة السرقة، وقضى ثلاث عقوبات حبسية متفاوتة المدد خلال 2014 و2015 و2016 بالمركب السجني السابق “الزاكي” بسلا، كما أصدرت مذكرات بحث في حق أربعة من شركائه، بعدما تعرفت على هوياتهم، ويتعلق الأمر ن ب”المشقوق” و”كريمو” و”الغرباوي” و”السفتة”، وهم من ذوي السوابق بدورهم.
وفور إحالة زعيم العصابة على الوكيل العام للملك من قبل الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الرابعة، تقرر وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات، في انتظار إحالته على غرفة الجنايات الابتدائية للنظر في الاتهامات المنسوبة إليه، فيما يستمر البحث عن باقي أفراد العصابة الذين تعرف المحققون على هوياتهم.
عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق