الرياضة

الوزارة تمهد لحل جامعة السلة

وجه رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، صفعة قوية إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، أول أمس (الثلاثاء)، بعد أن أرسل إليها إنذارا، تطبيقا للفصل 31 من قانون التربية البدنية والرياضة، تمهيدا لتشكيل لجنة مؤقتة.
وتضمن الإعذار ثماني نقاط أساسية، شكلت اختلالات إدارية ومالية وتقنية خطيرة، الشيء الذي دفعه إلى مطالبته بتصحيح الوضع قبل انقضاء 21 يوما، وإطلاعه عليها، وفي حال لم يقم بها، سيكون ملزما بإصدار قرار اللجنة المديرية للجامعة، وتشكيل لجنة مؤقتة لتسيير الجامعة.
وكشف الوزير أن من الأسباب التي دفعته إلى إرسال الإعذار المذكور، تأخر الجامعة في إعطاء انطلاقة البطولة الوطنية ومنافسات كأس العرش داخل الآجال القانونية المحددة في الأنظمة الأساسية، ولتطور حجم الخلافات بينها وبين مجموعة من الجمعيات الرياضية.
وأضاف الطالبي العلمي أن الملاحظات التي عبر عنها في الرسالة الموجهة إلى الجامعة بشأن انعقاد الجمعين العامين العادي وغير العادي، المقررين في 3 مارس الماضي، تعد بدورها من الأسباب الرئيسية التي دفعته لإرسال الإنذار.
وأوضح الطالبي العلمي أن نتائج الافتحاص كانت سلبية بالنسبة إلى الجامعة، على مستوى الحكامة الإدارية والمالية والتقنية، كما أنها لم تبد أي استعداد لإصلاح الوضع رغم تبليغها بالتقرير المذكور منذ أزيد من سنة، إضافة إلى كثرة الدعاوى القضائية والنزاعات ضدها، وعدم القيام بأي إجراءات لتفادي الوضع. وشكلت الدعاوى القضائية التي رفعتها الأندية على الجامعة لوقف انعقاد الجمع العام، ومقاضاة وزير الشباب والرياضة بسبب تأخره في إرسال الإنذار إليها، أهم الأسباب التي دفعت الطالبي العلمي إلى تطبيق الفصل 31 من قانون التربية البدنية والرياضة.
وعانت الأندية المعارضة لجامعة السلة، الكثير من المشاكل، أبرزها إنزال خمسة منها إلى القسم الثالث، الشيء الذي دفعها إلى اللجوء للقضاء من أجل إنصافها، كما راسلت الوزارة عدة مرات، من أجل رفع العقوبات المذكورة.
من جهة ثانية، استعادت وزارة الشباب والرياضة المركز الوطني لكرة السلة، الذي عانى العديد من المشاكل منذ 2008، إذ قررت التكفل بإصلاحه، وتأدية متأخرات استغلال الماء والكهرباء.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق