الرياضة

غضب بـ “الكاك”

الزمامرة يهزم «الماص» ويقترب من الصعود
أضاع النادي القنيطري فوزا في المتناول، بعد تعادله أمام أولمبيك الدشيرة بثلاثة أهداف لمثلها أول أمس (الثلاثاء) بالملعب البلدي بالقنيطرة، لحساب الدورة 26 من بطولة القسم الثاني.
وأهدر “الكاك” فرصة الالتحاق بالمركز الثالث، وضيع هدافه الكامروني جوزيف كومبوس، ضربة جزاء في الدقيقة 85، لتتقلص حظوظه في الصعود.
وتابع مباراة “الكاك” وأولمبيك الدشيرة جمهور قياسي، ناهز 9 آلاف متفرج، غادروا الملعب محبطين، وصبوا جام غضبهم على اللاعبين والمكتب المسير، من خلال ترديد عبارة “الجمهور ها هو والفرقة فينا هي”.
واقتنص رجاء بني ملال، الثاني ب43 نقطة، نقطة ثمينة بعد تعادله دون أهداف أمام واد فاس، ليبتعد بنقطة واحدة عن المغرب الفاسي، الذي تلقى هزيمة قاسية أمام نهضة الزمامرة بثلاثة أهداف لصفر.
وعرفت الدورة 26، اندحار شباب المسيرة بميدانه أمام شباب بنكرير بهدفين لواحد، ليصبح مهددا بالنزول إلى الهواة.
ويحتل شباب المسيرة المركز 15 في سبورة الترتيب، بفارق نقطة واحدة عن ثلاثة فرق محتلة للمركز 14، ويتعلق الأمر بجمعية سلا وشباب السوالم ووداد فاس.
وارتقى شباب بنكرير إلى المركز التاسع بعد فوزه على شباب المسيرة برصيد 31 نقطة، كما صعد اتحاد سيدي قاسم إلى المركز العاشر، بعد فوزه على مضيفه شباب أطلس خنيفرة بهدف لصفر.
وفاز اتحاد الخميسات على جمعية سلا بهدف لصفر، فيما تعادل شباب قصبة تادلة أمام وداد تمارة دون أهداف، أما الراسينغ البيضاوي، ففاز على شباب السوالم بهدف لصفر.
وأكد عبد الإله صابر، مدرب نهضة الزمامرة، أن فريقه لعب مباراة القمة أمام المغرب الفاسي تحت ضغط كبير.
وأضاف صابر أنه طلب من لاعبيه التعامل بحذر مع أطوار المباراة، وكان يمني النفس بتحقيق الفوز بثلاث نقاط، ولكن ليس بهذه النتيجة العريضة.
وأوضح أن الصعود ما زال بعيدا، وأن المنافسة قوية مع فرق لها تجربة كبيرة كالمغرب الفاسي والنادي القنيطري ورجاء بني ملال ووداد تمارة وأولمبيك الدشيرة.
وقدم صابر الشكر للمدربين الذين سبقوه، منهم رضا حكم وعبد الرزاق بلعربي والتيجاني المعطاوي.
واعتبر المباريات المتبقية مباريات سد، وتمنى أن تمر في ظروف جيدة لتحقيق حلم الصعود.
من جانبه، عبر رضا حكم، المشرف العام على المغرب الفاسي، عن استيائه جراء ما اعتبره «تصرفات منحطة»، من قبل مسؤولي نهضة الزمامرة، الذين عاملوه بسوء قبل بداية المباراة نفسها.
وعن أطوار المباراة، أكد أنها كانت صعبة، وأنه تحمل مسؤولية الهزيمة، ومسؤولية الاختيارات، مضيفا أنه هنأ لاعبيه على المجهود الذي بذلوه، إذ خاضوا الشوط الثاني بتسعة لاعبين.
وتابع حكم أنه طلب منهم نسيان المباراة، والاستعداد لخوض ما تبقى من مباريات البطولة بهدف تحقيق الصعود إلى القسم الوطني الثاني.
عيسى الكامحي ومحمد ذو الرشاد (الزمامرة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق