fbpx
وطنية

تطبيق معلوماتي لمحاصرة مهربي الأسماك

قرر المسؤولون عن تدبير الثروات السمكية تعزيز المراقبة باعتماد التكنولوجيات الحديثة، إذ بعد الشروع في نظام مراقبة بالأقمار الاصطناعية، منذ 2013، قرر المشرفون على القطاع اعتماد تطبيق معلوماتي للتصديق وتتبع مسار المنتوجات البحرية، للتصدي للصيد غير القانوني.

وأعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري عن طلب عروض لتلقي عروض المرشحين لتطوير نظام معلوماتي لهذا الغرض، وحدد 18 أبريل تاريخ فتح الأظرفة واختيار الفائز بالصفقة. وأوضحت مصادر أن الصفقة تدخل في إطار محاور إستراتيجية “أليوتس”، التي يعد الحفاظ على الثروات السمكية أحد محاورها الأساسية. وسيمكن التطبيق المعلوماتي، حسب المصادر ذاتها، من ضمان ملاءمة نظام التصديق وتتبع مسار المنتوج مع مقتضيات القانون رقم 15 – 12، المتعلق بالوقاية من الصيد غير القانوني وغير المصرح به وغير المنظم.

كما سيمكن التطبيق من تحديد أصل المنتوج عبر مختلف سلاسل الإنتاج وتمكين المراقبين من آلية ذات وظائف متعددة من أجل افتحاصه وتتبع مساره والإبلاغ لتوجيه أمثل لعمليات المراقبة. كما سيسمح التطبيق بتدبير العدد الهائل من المهنيين، إذ يتعلق الأمر بمعالجة أزيد من 600 ألف تصريح بالكميات المصطادة في السنة، و25 شهادة للمصطادات، و14 ألف حساب للمستعملين، وسيمكن من تقليص مدة منح الشهادة الخاصة بالكميات المصطادة.

ويأتي اعتماد التطبيق من أجل مواجهة ظاهرة الصيد غير القانوني ورصد عمليات تهريب المنتوجات البحرية.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى