fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> اليوسي
تلقى حزب الحركة الشعبية ضربة تنظيمية جديدة باستقالة موحى لحسن اليوسي، القيادي المؤسس، وأحد الرموز التاريخية لحزب “السنبلة”، من المكتب السياسي. وعلمت “الصباح” أن اليوسي سيعلن عن أسباب استقالته في الساعات القليلة المقبلة. وربطت مصادر حركية الاستقالة بتداعيات أزمة تنظيمية فجرتها التعيينات الأخيرة في إدارة الحزب وأمانة المال ورئاسة الفريق بمجلس النواب.
(ي. ق)
> متابعة
يمثل اليوم (الاثنين)، أمام استئنافية الرباط، رئيس ودادية ابن خلدون، التي أسست في 1989، ومازال منخرطوها يلوذون بالقضاء لإنصافهم. وتهم المتابعة التي حررت ضد الرئيس وأمين المال، تهما نجمت عن سوء تسيير الجمعية، إذ لم يعقدا الجموع العامة وفوتا الأشغال للغير بأثمنة تفوق التكلفة فضلا عن استحواذهما على محلات تجارية وشقق وبنكالوهات وبقع أرضية.
(م. ص)
> تزوير
فجرت شكاية تحمل توقيع أربعين ضحية ملف سطو على ثمانية هكتارات بالمحمدية، تورط موظفين جماعيين ومنتخبين في تزوير ومنح شهادات إدارية مشبوهة. وينتظر أن تحسم ابتدائية المحمدية في الملف عدد 18.1205.350، المتعلق بعملية تزوير بقيادة سيدي موسى بن علي، إذ تفاجأ أصحاب الحقوق في أرض “القويرات” بأشخاص تمكنوا من حيازتها وتغيير اسمها إلى أرض “الرمانة”، باستعمال مسطرة “تجديد ملكية”، بناء على إفادات شهود لا تصح شهاداتهم.
(ي. ق)
> كوزمت
تعرض رئيس جماعة “كوزمت” بإقليم شيشاوة، الجمعة الماضي، إلى محاولة قتل بعد تعرضه لثلاث طعنات بمدية أثناء تجوله بالسوق الأسبوعي لمنطقة آيت داود. وذكرت مصادر “الصباح” أن الرئيس كان يتجول رفقة بعض النواب بالسوق، قبل أن يتقدم نحوه شخص معروف يتحدر من الجماعة التي يرأسها، فأوهمه بالسلام عليه، قبل أن يستل مدية وينهال عليه بطعنات، أصابته في الرأس والظهر والوجه ويفر هاربا، فيما نقل الضحية إلى المستشفى لإسعافه.
(ع. م)
> تريبورتور
تسبب “تريبورتور”، مساء الجمعة الماضي، في عدة حوادث سير، قبل أن يتوقف إثر اصطدامه بسيارة بجنان اللوز بمقاطعة الحي الحسني بالبيضاء. وحضرت عناصر الشرطة التي أوقفت جانحين، فيما فر آخرون، كانوا جميعهم تحت التخدير. ولم تعلم الإجراءات التي اتخذت لجبر ضرر الضحايا، سيما أن الدراجة الثلاثية لا تتوفر على تأمين. وتتكرر حوادث “التريبورتور” على نحو مخيف، كما أصبحت متخصصة في النقل على مرأى ومسمع من الجميع.
(م. ص)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى