fbpx
الرياضة

الفقيه ينقذ برشيد

الجمهور يواصل مقاطعة اليوسفية ووادي زم يؤكد صحوته مع بنعبيشة
أنقذ محمد الفقيه فريقه يوسفية برشيد من الهزيمة الخامسة بالميدان أمام سريع وادي زم، في المباراة التي جرت أول أمس (السبت)، وانتهت بالتعادل بهدف لمثله، ضمن منافسات الدورة 21 من بطولة اتصالات المغرب.
وسجل الفقيه هدفا من ضربة خطأ سددها بقدمه اليمنى إلى مرمى الحارس محمد عقيد، في الدقيقة 78، وهي الطريقة التي سجل بها أهدافا أخرى رفقة يوسفية برشيد.
وارتقى الفقيه إلى صدارة هدافي يوسفية برشيد، بخمسة أهداف خلال سابع مباراة له، رغم إصابته ودخوله بديلا لحمزة مجاهد، في الدقيقة 55.
وأخفق سريع وادي زم في العودة بالفوز، رغم التقدم في النتيجة بواسطة عمر تاحلوشت، الذي هز شباك الحارس أشرف الهيلالي، بتسديدة بالقدم اليمنى من داخل منطقة العمليات، في الدقيقة 19.
وتبعثرت أوراق سعيد الصديقي، بعد إصابة المدافع الأيسر محمد أمين ساديل في الركبة، وتعويضه بمحسن الناصري.
ووقف الحارس محمد عقيد سدا منيعا أمام لاعبي يوسفية برشيد، وتصدى لتسديدات مهاجميه.
ولم يحسن سفيان حريس التعامل مع محاولتين كان فيهما قريبا من توقيع هدف الفوز لوادي زم، الأولى حاول فيها التوغل، لكن عتيق شهاب أنقذ الموقف، في الدقيقة 42، والثانية في منطقة العمليات في الدقيقة 86.
وواصلت جماهير يوسفية برشيد غيابها عن مدرجات الملعب البلدي، عكس مناصري السريع الذين تنقلوا بكثافة، واحتفلوا بنقطة التعادل.
وارتقى يوسفية برشيد إلى الرتبة الثالثة، ب 30 نقطة، فيما يوجد سريع وادي زم في المركز 12، ب 23 نقطة.
عبد العزيز خمال (برشيد)

تصريحات
الصديقي: جمهورنا يفضل المقاهي
برر سعيد الصديقي، مدرب يوسفية برشيد، تواضع نتائج فريقه داخل الميدان بغياب الجمهور.
وطالب الصديقي من الجمهور بضرورة تأثيث المدرجات، وليس الحضور فقط أمام الوداد والرجاء، والجلوس في المقاهي، سيما أن فريقه أصبح يكبر، وفي أمس الحاجة إليه.
وعن المباراة، قال الصديقي «حققنا نقطة أحسن من لا شيء، بعد العودة في النتيجة، أمام خصم عنيد، مع العلم أن كل الفرق أصبحت تبحث عن هزمنا، رغم توفرنا على لاعبين يلعبون لأول مرة في القسم الأول، وكل ما حققناه يعتبر ربحا كبيرا».
وأضاف الصديقي أن سريع وادي زم نجح في مجاراة إيقاع المواجهة، من خلال تحصين خطي الدفاع ووسط الميدان، مع الإشادة بالدور الفعال الذي قام به العميد مراد حيبور.

بنعبيشة: أربع نقاط في مباراتين إيجابية
اعترف حسن بنعبيشة، مدرب سريع وادي زم، أن مباراة يوسفية برشيد كانت صعبة، أمام مفاجأة هذه السنة الذي عذب فرقا كبيرة، مضيفا أن رتبته بين أندية المقدمة تتحدث عنه.
وقال بنعبيشة إن فريقه خرج بأقل الأضرار، رغم التقدم المبكر في النتيجة، مضيفا أن سريع وادي زم قدم مباراة جيدة، أفضل من الأخيرة أمام الفتح، لأنه واجه منافسا قويا، يتوفر على لاعبين جيدين، وهو ما تطلب منه الحد من محاولاتهم.
وعبر بنعبيشة عن ارتياحه بعد الظفر بأربع نقاط من مباراتين حصيلة إيجابية، لكنه طالب لاعبيه بمزيد من العطاء.
وتابع «يعاني سريع وادي زم محدودية تركيبته البشرية، والتي تضم 23 لاعبا، من ضمنهم حارسان للمرمى، ومصابون، وآخرون موقوفون».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق