fbpx
وطنية

المحروقات والسجائر تنعش خزينة الدولة

ارتفعت الموارد الجبائية بنسبة 12.5 %، خلال يناير الماضي، مقارنة بالشهر ذاته من السنة الماضية، لتصل في مجملها إلى 18 مليارا و85 مليون درهم.

وأرجعت الخزينة العامة هذا التحسن، إلى ارتفاع موارد الضريبة الداخلية على الاستهلاك المطبقة على السجائر، التي ارتفعت بنسبة 159 %، منتقلة من 549 مليون درهم إلى مليار و423 مليون درهم، وتلك المستخلصة من المنتوجات الطاقية، التي ارتفعت مواردها من 868 مليون درهم إلى مليار و140 مليون درهم. وساهمت هاتان الضريبتان بـ 56 %، في الزيادة التي عرفتها الموارد الضريبية الإجمالية، مقارنة بالسنة الماضية.

وتراوحت نسبت ارتفاع الضرائب الثلاث الأساسية، المتمثلة في الضريبتين على الشركات والدخل والضريبة على القيمة المضافة بنسب تتراوح بين 4.7 % و6.4 %، إذ حصلت خزينة الدولة من الشركات مليارا و597 مليون درهم، ومن الفئات الخاضعة للضريبة على الدخل 4 ملايير و510 ملايين درهم، ووصلت موارد الضريبة على القيمة المضافة إلى 5 ملايير و516 مليون درهم.

بالمقابل عرفت النفقات العامة للميزانية ارتفاعا، بدورها، بنسبة 18.9 %، خلال الفترة ذاتها، لتتجاوز 31 مليارا، بفعل ارتفاع نفقات التسيير بنسبة 16.6 %، والاستثمار التي ارتفعت بنسبة 25.8 %، إضافة إلى تكاليف أداء الدين العمومي التي ارتفعت بنسبة 2.7 %.

ووصلت نفقات الاستثمار إلى 16 مليارا و700 مليون درهم، نصفها خصص لأداء أجور الموظفين، إذ ناهزت 8 ملايير و500 مليون درهم، بزيادة بنسبة 11.4 %، كما ارتفعت نفقات التجهيزات بنسبة 13.3 %، لتصل إلى 7 ملايير و100 مليون درهم، بزيادة بنسبة 14.51 %، مقارنة بالسنة الماضية. وناهزت نفقات الاستثمار 12.3 مليار درهم، مقابل 9.8 ملايير في الفترة ذاتها من السنة الماضية، ما يمثل زيادة بنسبة 25.8 %.

ولم تقترض الحكومة من السوق الخارجية، خلال يناير الماضي، سوى 49 مليون درهم، في حين تجاوزت نفقات أداء الدين مليار درهم، لكن قروض الخزينة من السوق المالي الداخلي تجاوزت 3 ملايير درهم، ليرتفع حجم المديونية الداخلية إلى 551 مليارا و800 مليون درهم.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق