fbpx
حوادث

مستخدم زور وصولات الوقود

المتهم تسبب في خسائر لشركة محروقات قدرت بمليارين

أحال قاضي التحقيق بابتدائية الجديدة، في حالة اعتقال، مستخدما بمصلحة التخزين والتوزيع لمادة الفيول بالمكتب الشريف للفوسفاط بالجرف الأصفر، على الغرفة الجنحية التلبسية، بعد متابعته بجنحة التزوير في محرر تجاري وخيانة الأمانة إضرارا بمستخدمه.

وجاء إيقاف المتهم إثر شكاية تقدمت بها شركة “افريقيا” للمحروقات، في شخص المسؤول القانوني، من أجل اختلاس كمية هائلة من الفيول على مدة زمنية طويلة والتي كانت وجهتها للمركب الشريف للفوسفاط بالجرف الأصفر منذ ماي الماضي، إذ كانت شركة المحروقات تتلقى طلبات من المركب الشريف للفوسفاط بضرورة تزويده بكميات مهمة من الفيول 2، الذي يستعمل من قبل من هذا المركب في الصناعات الثقيلة، وأضاف ممثل شركة المحروقات أنهم قاموا بتحميل كميات مهمة من الفيول، على متن شاحنات صهريجية متعددة تعود أيضا ملكيتها إلى شركات متعددة خاصة بالنقل والتحميل، وأضاف المشتكي أن ادارته قامت خلال أكتوبر الماضي بتوجيه العديد من المراسلات التجارية إلى إدارة المكتب الشريف للفوسفاط ، من أجل استخلاص كل الفواتير العالقة بينهما مرفوقة بالعديد من الوثائق المسجلة.

وتفاجأت إدارة شركة المحروقات بأن العديد من الفواتير غير موجودة بالنظام الآلي لإدارة الفوسفاط، وبعد اجتماع بين مسؤولي الإدارتين خلص إلى أن هناك 49 وصلا مزورا من أصل 54، وبعد تدقيق البحث تبين أن شاحنتين صهريجيتين هما من تكررت أرقامهما في العديد من العمليات، ليتم تقديم شكاية نظرا للخسائر المادية المهمة التي لحقت بشركة المحروقات . كما تقدمت إدارة الفوسفاط بالجرف الأصفر بشكاية مماثلة الى وكيل الملك، من أجل السرقة وخيانة الأمانة والتزوير واستعماله، ضد كل من ثبت تورطه في ارتكاب الأفعال الجرمية، بعدما طالبتها ادارة شركة المحروقات بأداء قيمة مليارين ونصف مقابل تسلم 1700طن من الفيول.

وبعد إجراء بحث دقيق ومعمق من الادارة أسفر بدوره عن وجود فواتير تتضمن كميات مهمة من الفيول، لم يتم استلامها من قبل المجمع، وأن وصولات التسليم مزورة من قبل عصابة اجرامية تواطأت في ما بينها على المس بمصالح المجمع، بعد إلحاق خسائر مهمة عن طريق اصطناع وصولات تسليم وهمية، إذ تبين لإدارة الفوسفاط، من خلال سجلات الكاميرات، عدم دخول شاحنات نقل الفيول الى المركب بانتظام، وفي التاريخ المسجل بالوصولات المزورة، وإثر تلك المعطيات استمعت عناصر الدرك الملكي، للعديد من الأطراف بينهم سائقو شاحنات صهريجية، ومستخدمون بالمجمع الشريف للفوسفاط بالجرف الأصفر، إذ أسفر التحقيق عن تورط مستخدم بمصلحة التخزين والتوزيع، بمركب الفوسفاط بالجرف الأصفر يبلغ من العمر 59 سنة، كانت مهمته مراقبة الوثائق المتعلقة بسير وسياقة الشاحنات الصهريجية المكلفة بنقل الفيول، إضافة إلى مراقبة ورقة التجوال داخل المجمع، التي تمنح للسائقين، كما يراقب وزن الشاحنة ويقوم بختم وصل التسليم، الخاص بشركة المحروقات.

وبعد تعميق البحث معه، اعترف أنه تواطأ مع عنصر بشركة المحروقات بعدما التقاه وأقنعه بالعمل معه في التأشير على الوصولات بنظام المعالجة المعلوماتي الخاص بإدارة الفوسفاط، نظرا لحاجته الماسة لأموال لأنه مدمن على تناول الخمور ولعب القمار، بعدما وعده بتسليمه مبلغ 1500 درهم عن كل عملية. وبعد اتمام البحث أحيل المستخدم على وكيل الملك، إذ استنطقه وأحاله على قاضي التحقيق الذي قرر متابعته في حالة اعتقال.

أحمد سكاب (الجديدة)

تعليق واحد

  1. المعني بالأمر هو صاحب الشاحنات و المسمى ” ********” القاطن بعين السبع واللذي يملك مقر لشاحناته ب “الوردة – البرنوصي”.
    وقد باع جميع شاحناته تزامنا مع هته المتابعة اللتي جعلته أصبح يتردد على أوروبا تحسبا لأي إكراه بدني يمكن أن يتعرض له من طرف السلطات،
    بحيث أن هذا الشخص ” ******” قد اشترى في السنوات الأخيرة عدّة أملاك ( منازل، مقاهي، مخابز…) وهذا من أجل تبييض الأموال المسروقة،
    كما لرئيس هذه العصابة المتمثل في ” ******** ” سوابق في سرقة الفيول، وبفعل نفوذه فقد تمكن من الخروج من السجن بعد أن أمضى بضع أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق