fbpx
الرياضة

الأمن يمنع اقتحام ملعب الرباط

مشجعو الرجاء تسببوا في حروق لأمنيين باستعمال الشهب الاصطناعية
حالت قوات الأمن دون اقتحام جمهور الرجاء لأرضية ملعب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، أول أمس (الأحد)، خلال مباراة فريقه أمام نهضة بركان، لحساب الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى، ضمن مسابقة كأس «الكاف».
وحاول جمهور الرجاء اقتحام الملعب، بعد تسجيل نهضة بركان الهدف الثاني، إذ نزل عدد من المتفرجين إلى المضمار المطاطي، قبل أن يقبض عليهم رجال الأمن، الذين سعوا إلى إغلاق مداخل المدرجات الشمالية للملعب.
وأصيب عدد من رجال الأمن ببعض الحروق، بسبب رشقهم من قبل جمهور الرجاء بالشهب الاصطناعية، إذ في الوقت الذي كانت تحاول جماهير اقتحام الملعب، سعى بعضها إلى تشتيت انتباههم، بإلقاء الشهب.
كما أشعل الجمهور الرجاوي المفرقعات لإخافة رجال الأمن، الشيء الذي أجبر المسؤولين الأمنيين على الاستعانة بقوات حفظ النظام، ووضع رجال القوات المساعدة في حالة تأهب.
ونشب خلاف قوي بين منخرطين من النهضة البركانية، وأحد مشجعي الرجاء في المنصة الشرفية، بعد أن رفض طريقة تشجيعهم لناديهم.
وقام رجال الأمن بطرد المشجع الرجاوي، بعد أن تطور الخلاف إلى اشتباك، أمام أنظار هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني، وألوس فيرير، مدرب الجيش الملكي، الذي تابع الرجاء، منافسه في مباراة، غد (الأربعاء) في منافسات البطولة، وحسن الفيلالي، عضو الجامعة.
وأخرج الأمن حافلة الرجاء من المدخل الجنوبي للمركب، وسط تعزيزات أمنية كبيرة، بسبب التهديدات التي تلقاها اللاعبون والمسؤولون من الجمهور الرجاوي، بعد نهاية المباراة.
إنجاز: صلاح الدين محسن

بركان يعزز الصدارة
احتجاجات الرجاء على الحكم وإصابة تراوري تبعده أمام الحسيمة
عزز نهضة بركان صدارته للمجموعة الأولى، في مسابقة كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعد فوزه على الرجاء بأربعة أهداف لاثنين، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (الأحد)، لحساب الجولة الثالثة.
ورفع نهضة بركان رصيده إلى سبع نقاط، من فوزين وتعادل، في ما تجمد رصيد الرجاء في نقطتين فقط، من تعادلين وهزيمة، فيما تمكن حسنية أكادير من الارتقاء إلى الرتبة الثانية بأربع نقط، بفوزه على أوطوهو دويو الكونغولي بهدفين لواحد، لحساب الجولة ذاتها.
وسجلت المباراة العديد من الاحتجاجات على حكم المباراة السنغالي عيسى ساي، من قبل لاعبي الرجاء، أبرزهم عبد الإله حافيظي وأنس زنيتي، الذي ثار في وجهه بعد تسجيل الهدف الثالث للفريق البركاني.
وظل الحكم الرابع منشغلا بمنير الجعواني، مدرب نهضة بركان، وخروجه من المنطقة التقنية المخصصة له.
وتوقفت المباراة في أكثر من مرة، بسبب الاصطدامات القوية بين لاعبي الفريقين، وأصيب اللاعب آلان تراوري، ومن المقرر أن يغيب عن المباراة المقبلة أمام شباب الريف الحسيمي، غدا (الأربعاء)، لحساب الجولة 19 من البطولة الوطنية.
وافتتح نهضة بركان التسجيل في الدقيقة 10 بواسطة عمران فيدي ضد مرماه، ثم سجل لابا كودجو هدفين في الدقيقتين 52 و85، وتمكن محمد فرحان من تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 65، فيما سجل هدفي الرجاء محسن ياجور في الدقيقتين 60 و77.

تصريحات
كارتيرون: لا أحمل المسؤولية للاعبين
رفض باتريس كارتيرون، مدرب الرجاء، تحميل مسؤولية الهزيمة للاعبين.
وأكد كارتيرون أنه ليس من المدربين الذين يحملون المسؤولية للاعبين، خاصة بعد تلقي نتيجة سلبية، وأن عليهم تدارك الموقف في أقرب وقت، من أجل تصحيح الأخطاء والعودة في النتيجة.
وأضاف كارتيرون لا مجال للبكاء على الهزيمة، وإنما يجب القيام بردة فعل، من أجل العودة في المنافسة، والتفكير في المباريات المقبلة.
وقال مدرب الرجاء إن لاعبيه ضيعوا فرصا عديدة لافتتاح التسجيل، إذ كان بالإمكان أن تقلب نتيجة المباراة، غير أن تلقي فريقه الهدف الأول في وقت مبكر أربك حساباته.
واعتبر كارتيرون أن الهزيمة بحصة ثقيلة، نتجت عن استغلال الفريق البركاني المرور عبر الأطراف، إضافة إلى توتر لاعبيه، الشيء الذي أفقدهم التركيز على المباراة، مشيرا إلى أنه يتحمل مسؤولية المغامرة التي خاضها، بلعبه بأكثر من لاعب في الهجوم.

الجعواني: على البرمجة أن تخفف الضغط عنا
أكد منير الجعواني، مدرب نهضة ببركان، أنه سعيد بالنتيجة التي حققها فريقه في المباراة، بحكم أنه يعاني الظروف نفسها التي يعانيها الرجاء، بسبب ضغط المباريات.
وطالب الجعواني الجامعة بضرورة التفكير في تخفيف الوضع عن الأندية التي تشارك في المنافسات القارية، من خلال برمجة مناسبة، لأنها تمثل كرة القدم الوطنية، وأن هذا الضغط قد يكون له تأثير على مسارها في المنافستين القاريتين.
وأوضح الجعواني أنه كان يعي جيدا صعوبة المباراة، بحكم أن فريقه يلعب بعد هزيمة قاسية أمام مولودية وجدة، في الوقت الذي عاد الرجاء من فوز مهم من آسفي.
وصرح الجعواني أنه كان يعرف أن الرجاء سيضغط من بداية المباراة، وسيترك وراءه بعض الفراغات، الشيء الذي استغله في تسجيل الهدفين الأول والثاني، رغم أنه كان متخوفا من عودة الفريق الرجاوي، غير أن ردة فعل لاعبيه كانت إيجابية.
وكشف الجعواني أن الرجاء فريق كبير، رغم الهزيمة التي تلقاها بهذه النتيجة، وأنه كان يرغب في الحصول على نقطة واحدة على الأقل، غير أن الأمور سارت بشكل جيد.

المحمدي يعتذر لجمهور الرجاء
اعتذر عبد العالي المحمدي، حارس مرمى نهضة بركان، لجمهور الرجاء الرياضي، قبل بداية المباراة، بعد تصرفه في مباراة الفريقين ضمن منافسات البطولة الوطنية.
وحمل المحمدي باقة ورد ووضعها أمام جمهور الرجاء، قبل دخوله أرضية الملعب للإحماء رفقة زملائه استعدادا للمباراة، وسط هتافات بعض الجماهير التي انهالت عليه بالسب. ولعبت مبادرة المحمدي دورا كبيرا في تراجع جمهور الرجاء عن سبه، إضافة إلى تصفيقات جمهور المنصة الشرفية.

الكاس يغيب عن الإياب
لن يكون بإمكان أمين الكاس، لاعب نهضة بركان، حضور المباراة المقبلة أمام الرجاء الرياضي، لحساب الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الأولى، ضمن مسابقة كأس «الكاف».
وتلقى أمين الكاس الإنذار الثاني في مباراة أول أمس، بعد تلقيه إنذارا في مباراة أوطوهو دويو، في الجولة الأولى من مباريات المجموعة.
وأبدى الكاس تحسره على عدم خوض المباراة، بعد أن أخبره هشام مهداوي، أمين المال بذلك، بعد نهاية المباراة.

تحكيم كامروني لمباراة بركان
عينت الكنفدرالية الإفريقية طاقم تحكيم كامرونيا لمباراة نهضة بركان والرجاء، المقرر إجراؤها الأحد المقبل، لحساب الجولة الرابعة من منافسات كأس «كاف».
ويدير المباراة المقرر إجراؤها بالملعب البلدي ببركان انطلاقا من الثامنة مساء، أنكوان ماكس ديبادو إيفا إسوما، بمساعدة إيرنيست نكينيجي إيكوكوبي وبيير إنييغو.
ويشرف طاقم تحكيم رواندي على إدارة مباراة حسنية أكادير وأوطوهو دويو، لحساب المجموعة ذاتها، المقرر إجراؤها الأحد المقبل، بقيادة جون كلود إشيموي وفيمينو باسافيم وأمبرواز هاكيزيمانا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق