fbpx
اذاعة وتلفزيون

الصديقي: “طاكسي بيض” أغرقنا في الديون

سحر الصديقي قالت إن ظروف الإنتاج حالت دون عرضه مباشرة بعد تصويره

كشفت الممثلة والمغنية المغربية سحر الصديقي، بعض أسباب تأخر الإفراج عن فيلمها “طاكسي بيض”، رغم أن فريق العمل انتهى من تصوير مشاهده قبل سنتين. ونفت سحر في حوار أجرته معها “الصباح”، التفكير في خوض تجربة إنتاج فيلم سينمائي مرة أخرى. في ما يلي تفاصيل الحوار:

تعرض القاعات السينمائية، فيلما من بطولتك، ما يمكن القول عنه؟
الفيلم الجديد يحمل عنوان “طاكسي بيض”، شرعت القاعات السينمائية في عرضه، وهو عمل كوميدي اجتماعي، تدور أحداثه حول مجموعة من الأشخاص داخل سيارة اجرة من الصنف الثاني، سيقومون بأسوأ رحلة في حياتهم على متن “الطاكسي”، وذلك بعدما اصطدم بسيارة تاجر مخدرات. والجميل في الأمر أن الفيلم يعالج مجموعة من المواضيع، أثارت إعجاب فئة عريضة من الجمهور.

هل كان لديك دور في كتابة السيناريو وتغيير بعض الأحداث؟
كنت ضمن خلية كتابة سيناريو “طاكسي بيض”، كما تكلفت بالتدقيق في حوارات الممثلين. كنت أتدخل لتصحيح بعض النقط والتي كانت تحتاج إلى تعديلات، إلى أن حصلنا على سيناريو مناسب ووفق انتظارات فريق العمل.

هل انزعج فريق العمل من تدخلك في أحداث السيناريو؟
على الإطلاق، وذلك لأنني حاولت تنفيذ رؤية كانت لدي أنا وزوجي مخرج العمل منصف مالزي. وبطلب منه قمت ببعض التعديلات في أحداث السيناريو.

تأخرتم في الإفراج عن الفيلم رغم أن مرحلة التصوير انتهت منذ سنتين، ما هو السبب؟
حالت ظروف كثيرة دون عرض الفيلم في القاعات السينمائية منذ مدة، منها أن “طاكسي بيض” إنتاج ذاتي، إذ لم نتلق الدعم من أي جهة لإنتاجه، فكان من الصعب أن ننهي العمل مباشرة بعد تصوير مشاهده. فإنجاز “طاكس بيض”، تطلب ميزانية مهمة سواء في مرحلة المونطاج أو حتى التصوير وغيرهما. كما أننا كنا ننتظر الوقت المناسب لعرضه بالقاعات السينمائية.

هل تجربة إنتاج “طاكسي بيض”، ستشجعك على الاستمرار في إنتاج أعمال أخرى؟
لا أعتقد ذلك، إذ أنها كانت تجربة صعبة، وقد لا تشجعني على خوض التجربة مرة أخرى. لكن في المقابل نأمل أن تكون تجربة مشجعة لبعض المنتجين والمستثمرين حتى يضعوا ثقتهم في فريق عمل الفيلم، سيما أنه رغم الإمكانيات البسيطة، استطعنا إخراج فيلم في المستوى بشهادة الجميع، وبجودة عالية.

هل كانت لديكم محاولات لإقناع بعض المستثمرين لإنتاج “طاكسي بيض”؟
كانت لنا محاولات كثيرة، لكننا اكتشفنا أن الكثير منهم يرفضون الاستثمار في أفلام مغربية، لضعف ثقتهم في المنتوج الوطني، وأيضا بسبب ضعف الإقبال على القاعات السينمائية، وغيابها في بعض المدن.

خصص المركز السينمائي المغربي دعما ما بعد الإنتاج لـ”طاكسي بيض”، ما رأيك؟
مبادرة مهمة، إلا أنها غير كافية لدفع كل الديون التي على عاتقنا، إذ أن إنتاج الفيلم كلفنا ميزانية مهمة جدا.

هذا يعني أنكم اضطررتم إلى الاقتراض؟
بطبيعة الحال، “غرقنا” في الديون حتى يكون الفيلم بالشكل الذي نتطلع إليه وأن يكون في المستوى. لم نكن نهدف عند إنتاج فيلم سينمائي إلى تحقيق الربح المادي، بل كنا نسعى إلى ترك بصمة خاصة بنا في هذا المجال، وحتى نستمر فيه ولتقديم أعمال سينمائية أخرى مميزة.

هل صرت مستعدة للعودة إلى الغناء، سيما أن التمثيل أبعدك عنه؟
ابتعدت قليلا عن الغناء، وذلك لأن التمثيل أخذ الحيز الأكبر من وقتي، لكنني سأعود إليه بقوة، وسأبدأ في التحضير لألبوم غنائي بتعاون مع أشهر كتاب الكلمات والملحنين في الساحة المغربية.
أجرت الحوار: إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى