fbpx
الرياضة

هلع بسبب اختفاء مستور

فريقه لاميلا اليوناني أبلغ الأمن واتحاد الكرة يعجز عن التواصل معه
أثار اختفاء الدولي المغربي هاشم مستور باليونان، تخوفات كبيرة وسط ناديه لاميلا وعائلته، وهو ما اضطر الفريق إلى اللجوء إلى الاتحاد المحلي لكرة القدم والأمن، من أجل إثبات عدم حضوره طيلة الأسابيع الماضية.
ووقع مستور البالغ من العمر 20 سنة، مع النادي اليوناني قبل أشهر قليلة، قادما من ميلان الإيطالي، لكن اختفاءه أثار قلقا كبيرا، خاصة أن إدارة النادي حاولت ربط الاتصال به دون جدوى، حسب وسائل الإعلام المحلية.
وكان من المقرر أن يعود مستور إلى فريقه لاميلا، بعد نهاية فترة الاستراحة الشتوية، غير أنه تخلف عن ذلك دون سبب، ودون التواصل مع إدارة الفريق.
ولعب مستور رفقة المنتخب الوطني الأول في 2015، عندما كان يحمل قميص ميلان، وكان متابعون يمنون النفس في تألقه أوربيا بعدما خطف الأنظار في بداية مسيرته، قبل أن يتراجع مستواه ويلعب معارا بملقا الإسباني ثم زفولا الهولندي، دون أن يقنع، ليقرر ميلان التخلي عنه لصالح لاميلا اليوناني.
ولم يستبعد نادي لاميلا اتخاذ إجراءات قانونية في حق مستور، إذا لم يظهر في التداريب في الفترة المقبلة، بعدما أقحم الاتحاد المحلي والأمن في القضية.
ورجحت بعض الصحف اليونانية، سبب اختفاء مستور إلى عدم تمكنه من حجز مكان رسمي بالفريق اليوناني، إذ لم يلعب سوى بعض المباريات فقط في المرحلة الأولى من الدوري، وهو الأمر نفسه الذي عاناه في الفرق السابقة، إذ لم يكن يحظى بفرص لعب أكبر لإبراز إمكانياته.
ويتمتع مستور بالجنسيتين المغربية والإيطالية، بما أنه ازداد في منطقة ريجيا إيميلي في الشمال، القريبة من ميلان وبولونيا وجنوة، وتلقى تكوينه في مدرسة تكوين ريجيانا وميلان.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى