وطنية

إيقاف ستة عناصر من بوليساريو ضمن شبكة دولية للمخدرات

كشفت الأجهزة الأمنية في مالي أنها اعتقلت ستة أفراد ينتمون إلى جبهة بوليساريو ضمن شبكة دولية لتهريب المخدرات. وذكرت المصادر ذاتها، أن زعيم الشبكة يلقب بسلطان ولد بادي، وهو أحد المقربين من القيادة العسكرية في الجبهة. وذكرت الأجهزة الأمنية المالية أن المعتقلين الخمسة يتحدرون جميعهم من مخيمات بوليساريو، إذ وجدت بحوزتهم وثائق جزائرية تثبت انتماءهم إلى بوليساريو، مشيرة إلى أن التحقيقات الأولية كشفت وجود علاقة بين المعتقلين الستة وشبكة أخرى لتهريب المخدرات جرى اعتقال أفرادها من طرف الجيش الموريتاني الثلاثاء الماضي.
وذكرت المصادر الأمنية، أن الموقوفين الستة، الذين ينتمون إلى جبهة بوليساريو، بينهم أحد المطلوبين للعدالة الدولية ورد اسمه ضمن تحقيقات سابقة في قضية اختطاف رهائن أوربيين في منطقة الساحل، وتسليمهم إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، مضيفة أن الأمر يتعلق بشخص يلقب بـ”سلطان ولد بادي”، وهو تاجر مخدرات كبير متورط في خطف الرهائن وبيعهم إلى التنظيم الإرهابي، مشيرة إلى أن الشخص المذكور، تربطه علاقات بعناصر داخل التنظيم المذكور، كما يترأس شبكة من أكبر ثلاث شبكات للتهريب عبر الصحراء ومنها إلى أوروبا. وأفادت المصادر نفسها، أن المعتقل ضمن الشبكة “سلطان ولد بادي”، متحدر من مخيمات تندوف، ومقرب من مسؤولين عسكريين ضمن جبهة بوليساريو، ويسود الاعتقاد لدى الأجهزة الأمنية في منطقة الساحل، أنه واحد من مجرمين شهيرين، يجري البحث عنهما منذ سنوات، يحملان الاسم نفسه، مثيرة الانتباه إلى أن هذا اللقب ورد في تحقيقات أمنية سابقة خلال قضية ما يعرف باختطاف رهائن إسبان بالمنطقة، توبع حينها أحد الأفراد المنتمين إلى بوليساريو، يدعى عمر ولد حما، ملقب بعمر الصحراوي، أمام القضاء الموريتاني لعلاقته بعملية الاختطاف التي طالت رهائن أوربيين، بينما برأت المحكمة ساحة شخص ثان، يدعى محمد سالم ولد احمود، كان يعمل عسكريا ضمن ميليشيات الجبهة.
وتؤكد عملية اعتقال ستة أشخاص ينتمون إلى بوليساريو ضمن شبكة دولية لترويج المخدرات، ما أوردته تقارير دولية سابقة أشارت إلى استهداف تنظيم لأفراد من جبهة بوليساريو، ينشطون في التهريب، من أجل توظيف تحركاتهم داخل المنطقة الحدودية بين المغرب والجزائر وموريتانيا ومالي، إذ ذكر تقرير صادر عن المركز الأوربي للاستخبارات الاستراتيجية والأمن، وجود تقارب بين بعض أفراد بوليساريو وجماعات مسلحة قادمة من الجزائر، مثيرا الانتباه إلى أن بوليساريو، تحول إلى خزان التجنيد الرئيسي لتنظيم القاعدة، عبر شبكة علاقات بين جزائريين وعناصر من مخيمات تندوف ينشطون في التهريب.
وتجدر الإشارة، إلى أنها ليست المرة الأولى التي تتورط فيها عناصر من بوليساريو ضمن شبكة دولية للمخدرات، فقد كانت مصالح الأمن المغربي فككت شبكة إجرامية متخصصة في تجارة المخدرات وسرقة السيارات والتزوير واستعماله والاختطاف والاحتجاز، إذ تم إيقاف 24 عنصرا من هذه الشبكة من بينهم ناشط من مؤيدي البوليساريو معروف على نطاق واسع. ومكنت عمليات التفتيش من حجز العديد من السيارات المسروقة, ومبالغ مالية مهمة وعشرات الوثائق المزورة, وأختام إدارية مزورة, وكذا كمية مهمة من مخدر الشيرا ومئات الجرعات من الكوكايين.

إحسان الحافظي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق