وطنية

احتجاج ضد إطلاق سراح مشعوذة بالبيضاء

نظم سكان عمارة بالحي المحمدي بالبيضاء، صباح أمس (الأحد)، وقفة احتجاجية ضد ما أسموه “إطلاق سراح مشعوذة تمتهن الدعارة والنصب…”. وحضرت عناصر تابعة للشرطة وأخرى للسلطة المحلية، كما تم ترديد شعارات ضد الأعمال التي تقوم بها المشتكى بها، ومن بينها “هادي دار الشرفاء ماشي دار الشوافا”.
وعزا محتجون من بين السكان تنظيم الوقفة الاحتجاجية ضد المشعوذة إلى قرار إطلاق سراحها الذي اتخذ الشهر الماضي بعد تقديمها أمام النيابة العامة، وإمعانها في تحدي السكان ومواصلة أعمالها المحظورة. وأفاد أحد السكان أن هذه الأعمال لا تتوقف على الشعوذة، بل تمتد إلى الاحتيال على المواطنين للنصب عليهم، وأيضا تسهيل الدعارة، ما حول العمارة إلى بناية يدخلها الغرباء ويتسببون في الازعاج وما لذلك من علاقة بالإفساد الأخلاقي للأطفال والشباب.
وكانت “المشعوذة” التي تناولتها احتجاجات سكان العمارة، موضوع شكايات سابقة، انتهت إحداها بإيقافها في حالة اعتقال، كما ضبطت داخل الشقة التي تمارس فيها أعمال الشعوذة أربع فتيات، تم الاستماع إليهن من قبل الشرطة القضائية وصرحن بأنهن يأتين عندها لحل مختلف المشاكل التي يعانينها، وأنها تتسلم منهن مبالغ مالية.
وضبطت بحوزة المشتبه فيها، صور خليعة، في هاتفها المحمول، تمت الإشارة إليها في المحضر ذاته. وظلت الموقوفة رهن الحراسة النظرية لمدة يومين قبل تقديمها للنيابة العامة حيث أفرج عنها.
وشكلت عودتها للعمارة نفسها واستئناف ممارسة أعمال الشعوذة من جديد تحديا للسكان، الذين صمموا على تنظيم وقفات احتجاجية تنديدا بإطلاق سراحها والمطالبة بوضع حد للممارسات التي تصدر عنها وتقض مضجع السكان.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق