fbpx
الرياضة

شاكو: كنت قريبا من الاحتراف

مدافع الخميسات قال إنه مقتنع باختياره ويراهن على تأكيد جاهزيته

قال أحمد شاكو، المنضم للاتحاد الزموري للخميسات، إنه اختار العرض المناسب، بعد أن واجهته صعوبات في إقناع المتتبعين بإمكانياته، بعد فترة قصيرة من التوقف. وكشف شاكو في حوار أجرته معه «الصباح»، أنه مقتنع تماما باختياره لعدة اعتبارات من بينها، أن مشروع الفريق يوافق إمكانياته، وخصوصا بعد الترحاب الذي تلقاه من جميع مكونات الخميسات. ولم يخف شاكو، أنه كانت لديه عروض خارجية، لكن بعض الوكلاء شككوا في إمكانياته، وحملوا ضده شعار «اللاجاهزية» وهو ما يحاول إثبات عكسه في تجربته مع الخميسات. وأكد شاغو أنه مازال يطمح للدفاع عن الألوان الوطنية، عبر بوابة المنتخب المحلي، مبرزا أنه حق مشروع لأي لاعب مازال قادرا على العطاء. وفي ما يلي نص الحوار:

لماذا اخترت الخميسات في القسم الثاني؟
لأنه العرض المناسب، بعد فترة قصيرة من التوقف. وجدت صعوبات في إقناع البعض بمحافظتي على إمكانياتي البدنية والتقنية، رغم أنني تعاقدت مع معدين متخصصين خلال فترة التوقف، وطاردتني الإشاعات التي أجهضت العديد من التعاقدات، لكنني وجدت في الأخير العرض الذي يناسبني والأشخاص الذين يتفهمون وضعي ويدركون تماما إمكانياتي.

لعبت لأندية كبيرة، قبل أن تجد نفسك بالقسم الثاني…
صدقني إذا قلت لك إنه لا يوجد فرق كبير على المستوى التقني، والفرق الوحيد يكمن في البنية التحتية والإمكانيات المالية، والمتابعة الإعلامية. لقد لعبت للدفاع والكوكب والرجاء، وخضت تجربة رفقة الراك والبرنوصي بالقسم الثاني، واكتسبت تجربة كبيرة تؤهلني لكي أواصل مسيرتي وأفيد بتجربتي باقي اللاعبين الشباب، في انتظار ولوج عالم التدريب.

ألم تتلق أي عروض أخرى؟
كلا، وسامح الله بعض الوكلاء، الذين تلاعبوا باسمي، وبرروا عدم احترافي في الفترة الحالية بعدم الجاهزية، لذلك اخترت التوقيع للخميسات الذي لديه مشروع طموح، ويناسب أهدافي الآنية والمستقبلية.

كم هي مدة العقد الذي يربطك بالخميسات؟
سنة ونصف السنة، لكي لا أتهم بأنني أسعى فقط لاستعادة إمكانياتي البدنية والتقنية، وأؤكد للجميع أن طموحي أكبر من ذلك. وجدت رفقة هذا الفريق العديد من الأشياء تفتقرها أندية بالقسم الممتاز، إضافة إلى مدرب يعرفني جيدا، وسبق له أن مارس إلى جانبي في البطولة، ولاعبين شباب تحدوهم الرغبة في كتابة التاريخ.

هل مازلت تطمح للعب للمنتخب المحلي؟
بطبيعة الحال، وهذه رغبة طبيعية تحدو جميع اللاعبين، صحيح أنني ابتعدت عن الأضواء لفترة معينة، لكنني حافظت على تداريبي بمساندة متخصصين كبار، وأتمنى أن يشكل انضمامي للخميسات انطلاقة جديدة في مسيرتي الكروية.

هل وجدت صعوبة في التأقلم مع أجواء فريقك الجديد؟
أبدا، لأن لك المدرب يعرفني جيدا، وأعضاء المكتب يبذلون كل ما في وسعهم للتوفير الظروف المواتية للفريق، رغم قلة الإمكانيات، والجميع تحدوه الرغبة ذاتها لتحقيق مسيرة جيدة هذا الموسم.

تعني الصعود…
هذا هو حلم كل سكان المدينة، وسنقاوم إن شاء الله من أجل تحقيقه، رغم أن المنافسة شرسة هذا الموسم بالقسم الثاني بوجود أندية كبيرة، سبق لها المزاولة بالقسم الممتاز، وإذا تعذر علينا الأمر فإننا سنقدم مستوى جيدا يشرف تاريخ وسمعة هذا الفريق العريق.
أجرى الحوار: ن. ك

في سطور
الاسم الكامل: أحمد شاكو
تاريخ الميلاد: 17 نونبر 1987
الفريق الحالي: الاتحاد الزموري للخميسات
مكان اللعب: مدافع متأخر
لعب للرشاد البرنوصي والدفاع الحسني الجديدي والرجاء الرياضي والكوكب المراكشي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى