fbpx
حوادث

اتهام مسؤول بغرفة للتجارة بالاغتصاب

الوكيل العام بفاس سرحه وأمر بتعميق البحث وإجراء خبرة على سائل منوي وملابس داخلية

أفرج الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بفاس، زوال الأحد الماضي، عن نائب لرئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة بني ملال خنيفرة، دون ضمانات مالية مع إغلاق الحدود في وجهه، بعد اتهامه من طرف فاعلة جمعوية مهاجرة مغربية بالخارج، بالاغتصاب وهتك العرض بالعنف والضرب والجرح.

وأعاد المسطرة المتعلقة به للفرقة الجهوية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس التي اعتقلته في ساعة مبكرة صباح من السبت الماضي، لتعميق البحث معه، بعد إحالته عليها صباحا. وأمر بإجراء خبرة من طرف معهد الشرطة المتخصص، على سائل منوي للتثبت مما إذا كان له، كما ملابس داخلية للضحية اتهمته بتمزيقها.

وكان مرتقبا أن يحال المتهم على قاضي التحقيق لإنكاره في سائر المراحل، مضاجعة الضحية التي لم تحضر للولاية لمواجهتها به أثناء استنطاقه تمهيديا، بالقوة قبل تراجعه عن ذلك بعدما كشفت عن توفرها على قرائن تثبت هذا الفعل الجرمي ومنها سائله المنوي وملابسها الداخلية الممزقة ورسائل نصية.

وأوقف العضو المتهم الأمين العام للشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام، نحو السادسة والنصف من صباح السبت الماضي، من أمام منزل الضحية من طرف أمن المنطقة الثالثة بعين قادوس، بعدما أحدث ضوضاء وحاول فتح بابه بالقوة، قبل اقتياده للولاية ووضعه رهن الحراسة النظرية.

وكان المتهم المتزوج مدير المهرجان الدولي للفنون والإبداعات الجبلية بخنيفرة، موضوع مذكرة بحث صادرة عن أمن فاس بعدما اتهمته الضحية باغتصابها وضربها والسب والتهديد بنشر أمور شائنة، قبل أن تتصل بمصالح الأمن مخبرة إياها بوجوده بفاس، بعدما اتهمت سابقا امرأة متزوجة، باستدراج فتيات للدعارة باتفاق معه.

وما زالت شكايتها لدى أمن المنطقة الثانية بخنيفرة في انتظار إيقاف المشتكى بها التي تعرفت عليها واتهمتها الضحية بإحداث حسابات فيسبوكية واستدراج والتغرير بفتيات كانت من بينهن قبل أن تستدرج ويفتك المتهم مستشار رئيس المؤتمر العالمي للسلام، بجسدها لتتقدم بشكايتها ضده إلى الجهات الأمنية المختصة بفاس.

واتهمته المهاجرة بالنصب عليها في مبالغ مالية كبيرة وتعنيفها والضغط عليها للتنازل عن شكايتها ضد قريبه، فيما يرجح أن يتم إخضاع حاسوب وهواتف المتهم إلى الخبرة التقنية اللازمة للتثبت من حقيقة اتهامه من طرفها، في انتظار جاهزية الخبرة على السائل المنوي والملابس المدلى بها، من طرف المختبر الوطني للشرطة القضائية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى