حوادث

الرصاص لإيقاف مروج مخدرات هاجم الشرطة

أبدى مقاومة عنيفة لعناصر الأمن بالبيضاء وواجهها بسيوف وقنينة غاز

اهتزت المدينة القديمة بالبيضاء، مساء الخميس الماضي على وقع إطلاق الرصاص الحي، بعدما اضطر شرطي إلى استعمال سلاحه الوظيفي، وإطلاق رصاصتين من أجل اعتقال مروج مخدرات من ذوي السوابق عرض السلامة الجسدية لعناصر الأمن لتهديد جدي وخطير.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن المتهم حاول تعريض حياة عناصر الشرطة للخطر أثناء مباشرتها إجراءات الاعتقال في حقه باعتباره يشكل موضوع شكايات بالتهديد والسرقة وترويج المخدرات، إذ أبدى مقاومة عنيفة عن طريق إشهاره ساطورين في وجه مصالح الأمن وتهديده بتفجير قنينة غاز من الحجم الصغير.

وأضافت المصادر ذاتها، أن استخدام الشرطي لسلاحه الوظيفي وإطلاق أربع رصاصات، اثنتان منها تحذيريتان واثنتان أصابتا المتهم بأطرافه السفلى، وهو ما استدعى نقله إلى المستشفى.

وكشفت مصادر متطابقة، أنه لولا تدخل الموظف الأمني في الوقت المناسب لوقع ما لا تحمد عقباه، بعد أن صار من الصعب إيقافه وثنيه عن مواصلة عملية تهديد حياة الشرطة والمتجمهرين.

وعلمت “الصباح” أن الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن البيضاء، مازالت تباشر أبحاثها وتحرياتها لكشف ملابسات هذه القضية، وكشف مدى تورط الموقوف في باقي الجرائم التي تمس أمن سكان المدينة.
وتعود تفاصيل الواقعة، إلى تدخل دورية للشرطة تابعة لدائرة “السور الجديد” بالمدينة القديمة لإيقاف جانح ذي سوابق، متهم بترويج المخدرات والسرقة والتهديد. وحاول المتهم التحصن داخل منزله، وأثناء محاصرته أشهر أسلحة بيضاء في وجه رجال الأمن، وهددها بتفجير “بوطا”، وهو ما جعل الشرطة تأمره بالانصياع لتعليماتها بالتراجع ووقف تهديداته، إلا أن المتهم أبدى مقاومة عنيفة وشرسة وواصل التقدم نحو العناصر الأمنية لمهاجمتها في محاولة لتفادي الاعتقال والفرار.

وبعدما استشعر الأمني حجم الخطر الذي يتهدده وزملاؤه وحياة المتجمهرين في مكان الحادث، اضطرت عناصر الشرطة إلى استخدام سلاحها الوظيفي وإطلاق رصاصتين تحذيريتين، قبل أن تصيب رصاصتين أخريين المتهم في ساقه.

وأصدرت المديرية العامة للأمن الوطني، بلاغا أكدت فيه خبر إطلاق الرصاص لإيقاف جانح، إذ أوردت أن التدخل الأمني في الوقت المناسب، أسفر عن إلقاء القبض على الجانح، إذ تمكنت دورية الشرطة مدعومة بعناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية من اعتقال المتهم، فضلا عن حجز الأسلحة البيضاء وقنينة الغاز المستعملة أثناء محاولة تعريض حياة عناصر الشرطة للخطر.

وأضاف البلاغ، أنه تم الاحتفاظ بالموقوف تحت الحراسة الطبية بالمستشفى من أجل تلقي العلاجات الضرورية، في انتظار إخضاعه لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة، من اجل الكشف عن ظروف وملابسات القضية، وتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق