fbpx
الأولى

مغاربة بفرنسا تحت حماية “السترات الصفراء”

طلبة يتصلون بقادة الحركة الاحتجاجية لرفع شعارات تدعو إلى التراجع عن رفع رسوم الجامعات

استنجد طلبة مغاربة بجامعات فرنسية بقادة حركة “السترات الصفراء” لإجبار الحكومة الفرنسية على التراجع عن قرارها برفع رسوم التسجيل بشكل كبير جدا.

ولجأ الطلبة المغاربة إلى زعماء يقودون حركة “السترات الصفراء” بدعم من نقابات طلابية فرنسية، وتلقوا وعودا برفع شعارات، خلال المسيرات التي تنظم كل سبت، تحث الحكومة على التراجع عن قرارها، إضافة إلى إدراج مطالبهم في المفاوضات، خاصة أن المغاربة أكثر المتضررين من رفع الرسوم الجامعية، إذ كشفت تقارير رسمية أنهم يتصدرون عدد الطلبة الأجانب في فرنسا في 2017، وبلغ عددهم 38000 طالب، منهم 43 في المائة طالبات، أي بارتفاع نسبته 17 في المائة، مقارنة مع الفترة 2011 و2016، في حين يأتي الطلبة الصينيون في الرتبة الثانية (28760 طالبا)، ثم الجزائريون (26116 طالبا)، والتونسيون (12390 طالبا).

وكشف الطلبة أنفسهم، أمام نقابات الطلبة الفرنسيين، أن الرسوم الجديدة ترهق ميزانية أسرهم في المغرب، ومن شأنها الحد من رغبتهم في مواصلة تعليمهم الجامعي في بعض التخصصات، مشيرين إلى تفكيرهم في مغادرة بعض المعاهد التي تستقبل نسبة كبيرة منهم، خاصة المدارس العليا للتجارة التي يدرس بها 3570 طالبا مغربيا، و الهندسة التي تستقبل 4698 مغربيا، علما أن المغاربة يحتلون الرتبة السادسة ضمن طلبة الدكتوراه الأجانب في فرنسا بـ991 طالبا في الموسم الجامعي 2016-2017، وهي أرقام تؤكد أن الرسوم من شأنها المساس بصورة فرنسا بصفتها وجهة جاذبة للطلبة الأجانب.

ووافقت النقابات الطلابية على دعم الطلبة الأجانب، بعد عدة اجتماعات، إذ بلغت قيمة رسوم تسجيل المغاربة في الجامعات أزيد من ثلاثة ملايين سنتيم بالنسبة إلى الراغبين في نيل الإجازة، ويصل الثمن للتسجيل في سلك الدكتوراه إلى أربعة ملايين سنتيم، في حين لم يتجاوز 2500 درهم للإجازة، قبل قرار رفع الرسوم، وأربعة آلاف درهم للتسجيل في الدكتوراه.

وتفند النقابات نفسها تبريرات الحكومة الفرنسية بخصوص رفع الرسوم على الطلبة الأجانب، إذ أن القرار من شأنه العزوف عن التوجه إلى عاصمة الأنوار للدراسة، رغم أن الحكومة تدعي أنها تعمل على تحسين سياسة التأشيرات وتقديم المزيد من المنح الجامعية، فالنقابات اعتبرت القرار “إغلاقا لأبواب” الجامعات الفرنسية التي تستقبل 300 ألف طالب سنويا، علما أنها شهدت انخفاضا بنسبة 8.1 في المائة بين 2010 و2015.

ويترقب الطلبة المغاربة خطوة “السترات الصفراء” بتبني ملفهم المطلبي، خاصة أنهم لا يعارضون زيادة “محدودة” تراعي ظروفهم الاجتماعية، رغم وعود الحكومة بالزيادة في عدد المنح أو الإعفاءات من رسوم التسجيل التي سيستفيد منها 15 ألف طالب.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى