مجتمع

الرباط مدينة دون أطفال شوارع

أعطى محمد امهيدية، والي جهة الرباط سلا القنيطرة، الثلاثاء الماضي، انطلاقة الاجتماع التشاوري حول تفعيل المشروع النموذجي “الرباط مدينة بدون أطفال في وضعية الشارع”، وذلك بحضور رؤساء المناطق الأمنية والحضرية ووكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط، ورؤساء المجالس المنتخبة والفاعلين الجمعويين، كما حضرت اللقاء المديرة التنفيذية للمرصد الوطني لحقوق الطفل.
وأكد امهيدية في اللقاء الذي احتضنته الولاية أن هذا المشروع نادى به صاحب الجلالة الملك محمد السادس في الرسالة الموجهة بتاريخ 24 اكتوبر الماضي إلى المشاركين في أشغال الدورة الثامنة لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية “افريستي” بمراكش. وتضمنت حسب قول الوالي خريطة طريق ومشروعا نموذجيا رائدا، حتى تصبح الرباط التي اختارها جلالة الملك مثالا “يحتذى به على المستوى الوطني والقاري والدولي”، مضيفا أن المشروع يأتي انسجاما مع الاتفاقيات الدولية والبروتوكولات المصادق عليها في إطار تنفيذ الأجندة الدولية للأمم المتحدة المتعلقة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول 2030، والمقتضيات الدستورية ذات الصلة والسياسات العمومية المندمجة لحماية الطفولة.
وكشف امهيدية أمام الحاضرين أن ظاهرة الأطفال في وضعية الشارع، من الظواهر التي تؤرق المجتمع، خصوصا في ظل  استفحال هذه المعضلة “ما يتطلب تدخلا مستعجلا وآنيا”، مضيفا أن الرباط  تشكل منطقة جذب، نظرا للفرص التي تتيحها لتحسين شروط العيش، ولذا فشوارع المدينة  في الغالب لا تخلو من أطفال في حالة هشاشة، باعتبارهم عرضة للانحراف والإجرام والتسول والاستغلال الجسدي والجنسي والأمراض المختلفة، رغم المجهودات المبذولة، في إطار محاربة ظاهرة التشرد والتسول، واتخاذ مجموعة من التدابير كتأهيل ودعم مراكز الرعاية الاجتماعية، وإحداث مركز للرعاية الاجتماعية للتصدي لظاهرة التسول والتشرد، واقتناء وحدات متنقلة للمساعدة الاجتماعية، وإحداث الرقم الأخضر للتبليغ عن المشردين.
عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق