وطنية

أطباء القطاع الحر: الهيأة لا تمثلنا

قالوا إنها تخص الأطباء العموميين وطالبوا بسحب الثقة منها

بعد صراع مرير رافق إعادة انتخاب أعضاء الهيأة الوطنية للأطباء وجعل الهيأة الجديدة تخرج من عنق الزجاجة، قبل أسابيع، أعلن أطباء القطاع الخاص، المنضوون تحت لواء النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر، أن الهيأة الجديدة لا تمثلهم، ودعوا إلى سحب الثقة منها، نظرا لـ «الاختلالات» التي يقولون إنها طبعت عملية إعادة تشكيلها.

وفي الوقت الذي تم فيه الانتهاء من تقديم الطعون اللازمة لدى الجهات القضائية المختصة، نبه، بدر الدين الداسولي، رئيس النقابة، إلى أن الهيأة الوطنية للأطباء، بتركيبتها الحالية، لا تمثل مطلقا أطباء القطاع الحر.

وفيما أعلن سحب ثقة النقابة التي يرأسها، بمجالسها وطنيا وجهويا، طالب جميع الأطباء من مختلف القطاعات، بمقاطعة الهيأة بجميع مجالسها ومقاطعة الجموع العامة إلى حين تأسيس هيأة وطنية خاصة بأطباء القطاع الحر تمكن من إبراز تمثيلية حقيقية لأطباء القطاع الخاص وتحترم قوانين وأخلاقيات المهنة على غرار هيأة أطباء الأسنان.

وأوضح الداسولي أن الأطباء في النقابة ما انفكوا ينددون بالمسار الذي اتخذته انتخابات الهيأة الوطنية للأطباء، منبها أنه سبق أن دق أجراس الإنذار عدة مرات وأخطر جميع المسؤولين، على رأسهم، رئيس الحكومة ولفت نظرهم للاختلالات العميقة التي عرفها المسلسل الانتخابي، «وكان أبطالها أعضاء بالمجلس الوطني للهيأة السابقة، أصروا على مخالفة جميع الأعراف والتقاليد الديمقراطية واختاروا لعب دور الخصم والحكم في الوقت نفسه».

وأردف أنه بعد تجاهل مطالب 11 نقابة ممثلة لأطباء مختلف القطاعات، انتهى الأمر بتجاوزات، جسدها عدم توصل أطباء إقليم آسفي وجهة العيون الساقية الحمراء باللوائح الانتخابية، وتقييد البعض باللوائح الانتخابية في آخر لحظة خلافا لمقتضيات القانون، علاوة على تقديم ترشيحات لزملاء لا يتوفرون على شرط 10 سنوات كأقدمية التقيد بجدول الهيأة الوطنية، فضلا عن «تسجيل حالات تزوير بعدة مناطق، وعلى رأسها جهة العيون والسمارة، وحالات فساد مؤكدة بكل من فاس ومراكش».

وذهب المسؤول النقابي إلى حد اعتبار أن حالة الفوضى التي ميزت إعادة انتخاب أعضاء الهيأة، سمحت «بانتخاب أعضاء لا تتوفر فيهم الشروط المطلوبة وآخرين محسوبين على القطاع الخاص، لكنهم في الحقيقة لا يمثلون إلا القطاع العمومي الذي صوت عليهم، الشيء الذي نتج عنه إنشاء مجلس وطني ومجالس هيآت جهوية، لا يمثل أعضاؤها أطباء القطاع الحر، كما تنص على ذلك مقتضيات وروح القانون المنظم لهيأة الأطباء».

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض