حوادث

خمس سنوات لرئيس ودادية

نصب على 1200 منخرط في 70 مليارا

قضت المحكمة الابتدائية بابن سليمان، أخيرا، بخمس سنوات حبسا نافذا، وبغرامة مالية في حق رئيس ودادية “أطلنتيك بيش” بجماعة المنصورية، الموجود رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي الحجيبة بتراب إقليم ابن سليمان، بتعليمات من النيابة العامة، بعد تورطه في أكبر عملية نصب عقارية، راح ضحيتها أزيد من 1200 منخرط، ضخوا في مالية الودادية 70 مليارا.

و خضع المتهم لجلسة استنطاق، بمقر النيابة العامة بابتدائية ابن سليمان، ترأسها محمد عامر وكيل الملك بابتدائية ابن سليمان، وبوشعيب الهلوجي النائب الأول لوكيل الملك، ومحمد فتوحي النائب الثاني لوكيل الملك، وبحضور عشرات المنخرطين الذين يوجد اغلبهم بديار المهجر، كشفت عن فضائح تورط فيها المتهم الرئيس، رفقة شقيقه وغرباء عن الودادية السكنية، ما ولد قناعة لوكيل الملك بتورط المتهم، فأصدر قرار إحالته على السجن المدني (الحجيبة) بجماعة الزيايدة، رغم تقديم دفاعه ضمانات مالية بلغت 300 مليون لتمتيعه بحالة سراح.

واستغرقت جلسة الاستنطاق أزيد من أربع ساعات، واجهت فيها النيابة العامة رئيس الودادية بتهم ثقيلة، منها تأسيس عدد من شركات المناولة بأسماء عمال وسائقين بأوراش الودادية، تم تفويت صفقات إنجاز الطلبيات لها، تحت غطاء شركة كبيرة، يشرف عليها الرئيس وشقيقه وشركاؤهما في السر، وهو الأمر الذي اعترف به العمال الذين أسست الشركات باسمهم.

كما تورط المتهم، باختلاس مليارين و500 مليون من عملية شراء الأرض التي أنجز فوقها المشروع، إذ أبرم في البداية عقد وعد بالبيع مع مالكي العقار، مقابل 10 ملايير سنتيم، غير أنه ظل يماطل أصحابها لإتمام البيع، لكسب الوقت للتصرف في ثمن العقار لأهداف شخصية، قبل أن يفاجأ بمالكي العقار يطالبونه بسعر جديد وهو 12.5 مليارا. وحاول رئيس الودادية إقناع النيابة العامة أن أطراف أخرى أبدت رغبتها في اقتناء العقار نفسه، ما أدى إلى ارتفاع ثمنه.

ولم تتوقف فضائح رئيس الودادية عند هذا الحد، بل استغل العقار للحصول على قرض بنكي بقيمة 14 مليارا، ما جعل العقار مرهونا لفائدة البنك، رغم أنه يتصرف في 70 مليارا من أموال المنخرطين. وعجز عن تبرير ظروف صرف هذا القرض الضخم، والأسباب التي دفعته إلى الحصول عليه، إذ ظل يتناقض في تصريحاته أمام وكيل الملك.

كما كشف التحقيق مع رئيس الودادية تورطه رفقة عدد من أعضاء المكتب وأشخاص آخرين خارج الودادية في التلاعب بالقانون المنظم للوداديات، إذ لم يكن يعقد جموعها العامة في الوقت المحدد قانونا، كما تبين أن عدد الشقق المشيدة بلغ 884، في حين أن عدد المنخرطين الذين أدوا مبالغ مالية تتراوح بين 40 و60 مليونا، يتجاوز عددهم 1200 منخرط.

وبينت التحقيقات أن هذا الخلل سببه، أن المنخرطين عوض الاستفادة من مساكن على البحر، مقابل مبالغ مالية متساوية، قام رئيس الودادية ببيع أرضها لأشخاص أجانب مقابل مبلغ 9000 درهم للمتر المربع، ودون التصريح بالثمن الإجمالي للبيع، وخصص لهذه العملية حملة إعلانية كبيرة، رافقها تنصيب مكتب للبيع فوق أرض الودادية، يشرف عليه عدد من الأشخاص المتخصصين في التسويق العقاري، ما رفع من عدد المنخرطين لأزيد من 1200 منخرط، لدرجة أن الشقة الواحدة بيعت أكثر من مرة.

كمال الشمسي (ابن سليمان)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق