حوادث

التحقيق في مصرع ثلاث نساء

فتحت المصالح الأمنية، مساء الاثنين الماضي، تحقيقا لتحديد أسباب مصرع ثلاث نساء، إثر حادث اصطدام سيارة المغني المغربي حاتم ادار، بسيارة خفيفة، قرب المركب الرياضي مولاي عبد الله. وينتظر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتمارة نتائج المعاينة التي قامت بها فرقة حوادث السير بالمنطقة الأمنية بتمارة، والتي توجهت إلى مسرح الحادث وعاينت الخسائر المادية المسجلة، قبل أن تنتقل إلى المستشفى للاستماع للمغني المغربي الذي نجا بأعجوبة من الحادث.

وعلمت “الصباح”، أن ثلاث نساء كن على متن سيارة خفيفة قادمة من مطار محمد الخامس بالبيضاء، لقيت اثنتان منهن حتفهما على الفور، ونقلت جثتاهما إلى مستودع الأموات بمستشفى ابن سينا بالرباط، فيما الضحية الثالثة لفظت أنفاسها الأخيرة، أثناء نقلها إلى المستشفى، ولم يصب المغني المغربي بأي إصابة بالغة.

وبينت النتائج الأولية للتحقيقات التي باشرتها المصالح الأمنية، أن السرعة المفرطة من أسباب وقوع الحادث، وذلك بعدما فقدت إحدى الضحايا السيطرة على سيارتها، فاصطدمت بعمود إنارة، قبل أن تصطدم بسيارة حاتم ادار.

وفي الوقت الذي وجه فيه بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، أصابع الاتهام، لحاتم إدار، وحملوه مسؤولية الحادث، خرج صاحب “الحب غير تخربيقة”، عن صمته ليبعد التهمة عنه. ونفى إدار، الأخبار الرائجة، مؤكدا أنه كان أحد ضحايا الحادث، ولم يتسبب فيه.

وأوضح المغني أن السرعة المفرطة التي كانت تقود بها إحدى الضحايا، تسببت في الحادث، مشيرا إلى أن سيارته كانت من بين السيارات التي اصطدمت بها السيارة التي كانت تسير بسرعة جنونية.
وفي تصريحات صحافية، قال قريب إحدى ضحايا حادثة السير، التي تقيم بالإمارات العربية المتحدة، إنها كانت قادمة من مطار محمد الخامس، رفقة صديقتيها، إلى القنيطرة، مؤكدا أن أسرتها تجهل أسباب الحادث، إلا أنه إذا بينت التحقيقات أن المغني حاتم ادار، يتحمل مسؤولية وقوعه، فلن تتردد في متابعته.

يشار إلى أن المغني المغربي حاتم إدار، أثار جدلا، خلال فترة الأخيرة، بسبب اختياراته الغنائية، اعتمد على كلمات، وصفها البعض بــ”غير لائقة” و”دون المستوى”.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق