حوادث

فضيحة “بورنو” تلاحق أميرا سعوديا

شركة ادعت إنتاجها أفلاما خليعة بطلتها عشيقته المغربية بـ 90 ألف أورو والقضاء ينتصر للورثة

رفض القضاء الفرنسي الدعوة التي رفعتها شركة فرنسية متخصصة في إنتاج أفلام “البورنو”، ضد ورثة الأمير الراحل سعود الفيصل، وزير الخارجية السعودي السابق، تطالبهم فيها بدفع فاتورة إنتاج 3 أفلام خليعة خاصة لصالح الأمير بقيمة 90 ألف أورو، وهو المبلغ الذي رفضت عائلة الراحل أداءه، معتبرة أن الادعاءات كاذبة، ومطالبة شركة “البورنو” بـ 500 ألف أورو تعويضا عن إلحاق الضرر بصورة والدها.

وجاء قرار المحكمة العليا لنانتير، ضواحي باريس، بالرفض، بناء على عدم تقديم شركة “البورنو” أي مستندات قانونية تثبت تعاقدها مع الأمير سعود شخصيا، بما فيها العقد، واكتفائها بتقديم مجموعة رسائل تم تبادلها عبر البريد الإلكتروني مع شخص قالت الشركة إنه من مساعديه الخاصين، دون أن تتمكن من إثبات علاقته بعائلة الراحل، خاصة أن الرسائل تحمل لقب “الأمير”، دون إشارة إلى الاسم كاملا.

كما أدلى دفاع الشركة بمجموعة صور ولقطات أثناء تصوير الأفلام، قال إنها لعشيقة الأمير سعود المغربية، “بطلة” الإنتاجات الخليعة الثلاثة موضوع النزاع، وهي العشيقة نفسها التي كتب لها الراحل عقارا باسمها قبل وفاته، يصل ثمنه إلى ملايين الأوروات، إلا أن الصور لم تكن واضحة بالنسبة إلى هيأة المحكمة، ولا تثبت أي علاقة للراحل مع تكليف للشركة بتصوير تلك الأفلام.

وأكد دفاع الشركة، الذي رفض الحكم ووصفه بأنه “غير عادل”، أن الأمير طلب منها، عن طريق الوكالة العقارية التي يملكها بباريس، إنتاج أشرطة خاصة لعشيقته المغربية مع ممثل “بورنو” أسمر معروف، يمارسان فيها الجنس، حسب وضعيات معينة يختارها الأمير، يكون الممثل مسيطرا فيها على العشيقة، دون أن يضربها أو يمارس عليها ممارسات سادية أو يعصب عينيها.

وتعود وقائع القضية، التي نشرت تفاصيلها مجلة “ليكسبريس” الفرنسية، إلى 2017، حين طالبت الشركة الوكالة العقارية التي ورثتها بنات الأمير الذي توفي في 2015 بسكتة قلبية، بأداء فاتورة الأفلام، قبل أن تقرر اللجوء إلى القضاء بعد رفض العائلة أداء المستحقات، ليفتح تحقيق في القضية استمر سنتين.

ويصر محامي الشركة، على أن الأمير سعود الفيصل زبون قديم لها، وكانت له “فانتازمات” ورغبات معينة يمليها على أصحاب شركة “البورنو” من أجل كتابتها على شكل سيناريوهات أفلام إباحية خاصة وإنتاجها، لا تقل مدة كل فيلم عن 45 دقيقة، تظهر فيها عشيقته مع بطل “بورنو” أسمر يسيطر عليها دون أن يعنفها، وكان يقترح أن يكون الممثل مختبئا في الشقة قبل أن يتسلل إلى سرير “البطلة” ليصفعها بعضوه التناسلي قبل أن يمارس عليها الجنس.

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق