fbpx
وطنية

العطواني يستعد لخلافة عنترة بالمحمدية

عبد الاتفاق بين الاتحاد الاشتراكي والتجمع الوطني للأحرار، والذي باركه حزب الأصالة والمعاصرة، الطريق نحو إعادة محمد العطواني، رئيس المجلس الإقليمي للمحمدية، إلى رئاسة البلدية، خلفا لحسن عنترة، الذي جرى عزله بقرار من المحكمة الإدارية بالبيضاء.
وأفادت مصادر «الصباح» أن إدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي وعددا من أعضاء المكتب السياسي، حلوا أول أمس (الثلاثاء) بمدينة الزهور لإقناع مناضلي الحزب ومستشاريه بالمجلس، بدعم مرشح التجمع الوطني للأحرار، لرئاسة المجلس، وقطع الطريق على إيمان صابر، مرشحة العدالة والتنمية.
وأوضحت المصادر ذاتها أن قيادة حزب «الوردة» دافعت عن المقترح الذي يقضي بتعزيز التحالف الثلاثي بين الاتحاد الاشتراكي والأحرار والأصالة والمعاصرة بالمدينة، قصد تصحيح مسار التجربة الجماعية التي يجمع مختلف الفاعلين على فشلها، بمن فيهم أعضاء العدالة والتنمية أنفسهم.
وأكدت مصادر من الأصالة والمعاصرة أن إعادة انتخاب محمد العطواني من الأحرار، في الدورة المقررة عقدها غدا (الجمعة)، باتت شبه محسومة، بالنظر إلى الاتفاق الذي جرى بين الأحزاب الثلاثة.
وكشفت الأخبار المتسربة من المشاورات المتواصلة بالمحمدية، أن الاتحاد الاشتراكي سيحصل في المقابل على رئاسة المجلس الإقليمي، في شخص المهدي المزواري، المستشار بالمجلس وعضو المكتب السياسي، بعد استقالة العطواني.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى