fbpx
وطنية

فضائح عقارية تهز فضاءات “البراق”

يسابق مسؤول نافذ في الداخلية بجهة الرباط سلا القنيطرة الزمن، من أجل تمكين صديقه المنعش العقاري من تحويل التنطيقات من سفلي زائد 6 إلى سفلي زائد 12 لغايات لا يعلمها إلا الراسخون في تكديس الثروة على حساب الفضاءات الخضراء.

وعلمت «الصباح»، من مصادر مطلعة، في قسم التعمير بعمالة القنيطرة، أن اجتماعا، عقد الأسبوع الماضي، تم فيه تغييب مصالح إدارات ذات تأثير عن قصد، ولرأيها أهمية أساسية، وخلص بمباركة نافذين في الولاية والعمالة ومجلس المدينة، إلى خدمة مصلحة أجندة منعش عقاري، وذلك ضدا على مخرجات وخلاصات اللجنة المشرفة والمواكبة لمشروع تصميم تهيئة قطاعي يخص كامل المجال المحيط بمنطقة القطار فائق السرعة بعاصمة الغرب، وهو التصميم الذي شكل موضوع اتفاقية بين المكتب الوطني للسكك الحديدية، والوكالة الحضرية للقنيطرة سيدي قاسم سيدي سليمان، فوضت من خلالها الوكالة الحضرية للمكتب الوطني للسكك الحديدية، شأن ومهمة تكليف مكتب دراسات مختص لبلورة هذه الوثيقة.

وتمخض عن الاجتماع الذي احتضنته عمالة القنيطرة، الإجهاز على ما تم تخصيصه من فضاءات خضراء في أفق دعم والمساهمة في خلق التعمير البيئي، وتحويل وعاءات عقارية من سفلي زائد 6 إلى سفلي زائد 12، نزولا عند رغبة ديناصورات عقارية، تزعم أنها تستمد نفوذها من جهات نافذة في الرباط.

واستشاط مسؤول السكك الحديدية الذي حضر الاجتماع نفسه غضبا، مهددا باللجوء إلى القضاء ضد كل الديناصورت العقارية، بسبب تجاوزاتهم، ومحاولات تغيير ملامح وثيقة المشروع الأصلي الذي سيشوه جمالية محطة القطار، إذ سبق للمكتب الوطني للسكك الحديدية تحويل، وبشكل رسمي، مدار تهيئة التصميم القطاعي الخاص للمنفعة العامة، غير أنه فوجئ، أخيرا، بأن أحد المنعشين العقاريين المحظوظين الذين يحظون بمعاملات خاصة من قبل مسؤول نافذ في «أم الوزارات»، دون علم صناع القرار بالإدارة المركزية، استصدر شهادة ملكية لأراض بهذا المدار، بمساعدة من مسؤول بارز في المحافظة العقارية، ضاربا عرض الحائط المنفعة العامة، ومجهودات مكتب لخليع.

وأحبط مسؤول في مجلس القنيطرة كان حاضرا في الاجتماع نفسه، محاولة تحويل منطقة خضراء بالقرب من محطة القطار فائق السرعة إلى فندق مازال منعش عقاري يحاول بكل الوسائل أن يحصل عليه.
وينتظر أن ينقل صناع القرار في المكتب الوطني للسكك الحديدية، هذه الفضائح العقارية، إلى وزير الداخلية من أجل فتح تحقيق مع كل الأطراف المتورطة في تهييئ كل الظروف لفائدة ديناصورات عقارية، وإفشال مخططاتها الجهنمية التي ستعود عليها بالنفع العميم، على حساب المصلحة العامة لسكان المدينة.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى