fbpx
حوادث

تقرير يفضح تسليح الجزائر لبوليساريو

8 ملايير أورو لاقتناء الأسلحة وتهديد الاستقرار بسبب عدم احترام المعايير الأوربية

كشف تقرير أوربي أن منطقة المغرب العربي أضحت وجهة كبرى لتدفق صفقات الأسلحة، وصنفت الجزائر في الرتبة الأولى إفريقيا والسابعة عالميا من حيث التسلح.

وأوضح تقرير لمجموعة البحث في قضايا السلم والأمن، أن الجزائر خصصت 8.6 ملايير أورو للدفاع في ميزانية 2017، في سباق نحو امتلاك المزيد من الأسلحة، وكسب معركة التنافس الجهوي مع المغرب، والذي يزداد حدة مع استمرار نزاع ملف الصحراء المغربية.

وكشف التقرير البلجيكي أن الواردات الجزائرية من الأسلحة في الفترة الممتدة ما بين 2012 و2017، بلغت 3.7% من الصادرات على المستوى العالمي، و52% على المستوى الإفريقي، في الوقت الذي لم تتجاوز0.9% بالنسبة إلى المغرب.

وأوضح التقرير أن المزودين الأوربيين الرئيسيين للجزائر من الأسلحة، هم فرنسا وألمانيا وهولندا وإسبانيا وإيطاليا والدنمارك والسويد وبريطانيا ، وتتشكل أساسا من الشاحنات والدبابات وآليات المتفجرات والذخيرة، بالإضافة إلى السفن والطائرات الحربية.

ويرى التقرير أن نزاع الصحراء يظل أحد العوامل وراء ارتفاع مستوى التسلح بالمنطقة، حيث أن الجزائر لم تحترم المعيار الرابع في صادرات الاتحاد الأوربي من الأسلحة، والذي يشترط استعمالها في حفظ السلم والأمن والاستقرار الجهوي، في الوقت الذي لم تقدم الجزائر في أي وقت تقريرا إلى مكتب شؤون نزع الأسلحة التابع للأمم المتحدة.

وبفعل الدعم الجزائري، يقول التقرير، فإن الجبهة الانفصالية التي تتمركز في مخيمات تندوف، استفادت بشكل كبير من أسلحة روسية، منحتها إياها القوات الجزائرية، ضمنها دبابات ومدرعات وسيارات مصفحة، وآليات قتالية متطورة خاصة بالمشاة، وصواريخ مضادة للطيران، استعملت في الحرب ضد القوات المغربية في الفترة الممتدة ما بين 1976 و1991.

ولم تفت التقرير الإشارة إلى أن الجزائر اليوم تواجه تحديات أمنية بسبب نشاط تهريب الأسلحة، وتورط الأجهزة الجزائرية في تسليم أسلحة من حزب الله اللبناني إلى جبهة بوليساريو، ناهيك عن تنامي نشاط التهريب، وهي ممارسة منتشرة بقوة في المنطقة، بسبب الرشوة، وشساعة الحدود، وعدم استقرار الأوضاع ببعض دول الجوار، مثل مالي وليبيا.

ودعا التقرير الدول المصدرة للأسلحة إلى ضرورة مراعاة الوضعية في الجزائر ومخاطر استغلال تلك الأسلحة في رفع حدة التوتر في المنطقة المغاربية، خاصة مع استمرار نزاع الصحراء، محذرة من تحويل تلك الأسلحة إلى جبهة بوليساريو التي تهدد استقرار المنطقة، واحترام المعايير الأوربية بشأن التسلح.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى