fbpx
مجتمع

مستشار يفشل جلسة مناقشة إقالته

تجددت المواجهة بين الأغلبية والمعارضة في بلدية أوطاط الحاج، بسبب تعذر عقد الدورة الاستثنائية المؤجلة للمرة الثالثة، بسبب غياب أغلبية الأعضاء.
وأفادت مصادر “الصباح” أن جلسة الخميس الماضي تعذر انعقادها، بسبب غياب الرئيس وعدد من المستشارين، في الوقت الذي كانت المعارضة تطالب بعقد الدورة بمن حضر، كما ينص على ذلك القانون.
وتحولت الجلسة إلى ملاسنات بين الحاضرين، في الوقت الذي اكتفى ممثلا السلطة بمتابعة الوضع، خاصة أن الرئيس المنتمي إلى التجمع الوطني للأحرار، تقدم بشهادة طبية لتبرير غيابه، ما طرح ترؤسها من قبل المستشار الأكبر سنا، وهو النائب الثالث للرئيس، الذي سحب منه التفويض، في وقت سابق، بسبب التوقيع على وثائق إدارية تهم التعمير بدون حق.
وأكدت مصادر من داخل المجلس، أن من بين النقط التي كانت مبرمجة في جدول الأعمال، نقطة تتعلق بتوصية من العامل السابق للإقليم، لتطبيق مسطرة الإقالة في حق مستشار من الأغلبية، يشغل منصب النائب الثالث، بسبب اتهامه بالاعتداء على أحد الموظفين، ووصول الملف إلى القضاء.
والمثير في الدورة، يقول مصدر الصباح” هو أن النائب الثالث افتتح الدورة، ورفض مناقشة نقطة إقالته، ليرفع الجلسة وينسحب، أمام إصرار باقي المستشارين على مناقشة جدول الأعمال كاملا دون تعديل، والذي كان يتضمن تعديل القرار الجبائي الخاص بكراء المحلات التجارية بالمحطة الطرقية، ودراسة تعديل دفتر التحملات الخاص بكراء دكاكين المركز التجاري، وإحداث محطة لسيارات الأجرة بحي النهضة.
ب . ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى