fbpx
حوادث

دفـاع ضحايـا بوعشريـن يجلـد قـادة سياسييـن

اعتبر دعم شخصيات وطنية للمتهم محاولة لاستغلال الملف في السياسة
هاجمت هيأة دفاع المطالبات بالحق المدني في ملف المتهم توفيق بوعشرين، زعماء الأحزاب السياسية وعبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق ووزراء سابقين والأمير مولاي هشام، معتبرة خرجاتهم الإعلامية للتعليق على محاكمة الصحافي المتهم بجريمة الاتجار في البشر ووصف محاكمته بالسياسية بأنها تصريحات تنم عن رغبة تلك الأسماء والشخصيات الوازنة في الركوب على ملف جنائي ذي وقائع جنسية لتحقيق أهداف سياسية لصالحها.
واعتبرت هيأة الدفاع، في ندوة صحافية عقدتها صباح أمس (الأربعاء) بدار المحامي بالبيضاء، أن تلك التصريحات ما هي إلا مزايدات سياسية مادامت أنها تشكك في القضاء المغربي واستقلاليته.
وفي ما يتعلق بخرجة الأمير مولاي هشام، قالت المحامية فاطمة الزهراء الشاوي، إن الأمير يحاول الركوب على كل الأحداث التي تمس صورة المغرب في الخارج، لأنه يعارض سياسة النظام السائد فيه. وقالت المحامية أمينة الطالبي، عضو هيأة الدفاع عن المطالبات بالحق المدني، إن تصريحات بنكيران قبل جلسة النطق بالحكم على توفيق بوعشرين، محاولة للتأثير على القضاء، رغم أن المسؤول ذاته تحفظ عن التعليق على المحاكمة واعتبر أنها شأن قضائي، مضيفة “أقول لبنكيران أنت رئيس حكومة سابق وكان عليك واجب التحفظ ونسيت أنه في عهدك تم التصويت على استقلالية القضاء, وفي عهدك تمت المصادقة على قانون الاتجار في البشر واليوم تأتي لتشكك في القضاء…”.
وتساءلت الطالبي “إذا كان توفيق بوعشرين مقتنعا ببراءته فلماذا تم تهريب مصرحات حتى لا يمثلن أمام هيأة المحكمة، ولماذا تم تهريب بعضهن إلى إسبانيا وأخرى ضبطت وسط صندوق خلفي لسيارة أبناء عضو لدفاع المتهم، ولماذا تمت مساومة بعضهن وهذا فيه تأثير على القضاء وجريمة يعاقب عليها القانون، ولماذا كان دفاع المتهم يلجأ إلى الإعلام أكثر عوض إثبات براءته في المرافعات”?. وبدوره تأسف عبد الفتاح زهراش، عضو هيأة الدفاع عن المشتكيات، للخرجات الإعلامية لأسماء وطنية كبيرة من قبيل مولاي امحمد الخليفة، القيادي بحزب الاستقلال والوزير الأسبق، وعبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق، ونبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وإسماعيل العلوي القيادي السابق، وبعض الجمعيات الحقوقية، معتبرا أن هناك وزراء غضب عليهم الملك وتم طردهم من الحكومة ويرغبون في رد الدين للدولة عن طريق المس بصورة القضاء.
وكشفت هيأة الدفاع عن المشتكيات في ندوتها الصحافية، أنها قررت التقدم بشكايتين ضد المسؤولة الأولى عن موقع “اليوم 24” بتهمة الوساطة في جريمة الاتجار في البشر، لمعاقبة كل من تورط في جرائم توفيق بوعشرين.
محمد بها
تعليق الصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى