fbpx
مجتمع

نسب صور فاضحة لمستشفى بطنجة

أثارت صور ممرضين في وضعيات حميمية داخل أحد مستشفيات طنجة، التي جرى تداولها، نهاية الأسبوع الماضي، على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حالة من التذمر والاستياء لدى إدارة مستشفى محمد الخامس وكل العاملين به، الذين استنكروا بقوة ربط هذه الصور بالأطر العاملة بالمستشفى العمومي الأول بالمدينة، مؤكدين رفضهم استخدام صفحات العالم الافتراضي الأزرق لتصفية حسابات شخصية والنيل من سمعة هذه المؤسسة الاستشفائية.

وأكدت أطر طبية بالمستشفى المذكور، أن الصور الفاضحة، التي ظهر فيها ممرض ينام وسط ممرضات في وضعية حميمية فوق سرير يستعمل لنقل المرضى، هي صور تم إشهارها بدواعي الانتقام من أشخاص معنيين، مشددين على أن نسب هذه الصور للأطرالعاملة بمستشفى محمد الخامس هو “عمل إجرامي يمس في العمق بسمعة الإدارة وأعراض أطباء شرفاء وممرضات متزوجات ومهنيين يقومون بواجبهم رغم كل الإكراهات والصعاب”.

وأكدت المصادرنفسها، أن الصور المتداولة لا علاقة لها بموظفي المستشفى، أطباء أو ممرضين، بل تعود لمتدرب بإحدى المدارس الخاصة، وتم التقاطها في زمان ومكان لم يحددا بعد، مبرزة (المصادر) أن الأبحاث الجارية، بعد تدخل النيابة العامة في الموضوع، ستكشف عن كل ملابسات هذه القضية.

وقال أحد الأطر الطبية بالمستشفى ذاته لـ “الصباح”، إنه ” منذ الوهلة الأولى لمشاهدة هذه الصور، أصيب الجميع بصدمة قوية لدرجة وصلت إلى بكاء عدد من الممرضات، اللواتي استنكرن هذه التصرفات الحاطة بكرامة المريض قبل المهني”.

من جهتها، نفت إدارة مستشفى محمد الخامس بطنجة نفيا قاطعا ما تم تداوله على صفحات موقع التواصل الاجتماعي بخصوص هذه القضية اللاأخلاقية، وأكدت عدم وجود أي تطابق بين القاعات الموجودة بالمستشفى والمكان الذي التقطت فيه الصور، معبرة عن استنكارها لأي ربط بين هذه الفضيحة والأطر الطبية المستهدفة.

وكشفت إدارة المستشفى، في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه، أنها تحتفظ بحقها في متابعة أي جهة تقف وراء ترويج تلك الإشاعة.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى