fbpx
حوادث

انتحار تلميذة بآسفي

أمرت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بآسفي، نهاية الأسبوع الماضي، بفتح تحقيق في ظروف وملابسات انتحار تلميذة دون سن 18، من أعلى نقطة بكورنيش سيدي بوزيد، إذ لفظت أنفاسها الأخيرة في الحين، ليتم إخبار المصالح الأمنية وعناصر الوقاية المدنية، التي انتقلت إلى المكان، وعجزت (الوقاية المدنية) عن استخراج جثة الفتاة، نتيجة تلاطم الأمواج وارتفاع موج البحر.

وحسب شهود عيان، فإن التلميذة المنتحرة كانت برفقة زميلة لها، بفضاء الكورنيش، إذ لوحظت تتصل هاتفيا بشاب وتخوض معه في حديث وصل صداه إلى زوار الكورنيش، وبعد خمس دقائق، ألقت بنفسها من أعلى الكورنيش، ويرجح أنها كانت على علاقة غرامية مع شاب، قبل أن تتطور إلى خلافات، قد تكون سببا في انتحارها.

وأكدت مصادر من أسرة الضحية، في محاضر الاستماع المنجزة من قبل فرقة الأبحاث الجنائية التابعة للشرطة القضائية للأمن الإقليمي لآسفي، أن الضحية التي تتابع دراستها الثانوية بإحدى ثانويات آسفي، وتقيم بالقسم الداخلي للثانوية ذاتها، كانت تعيش حياة عادية ومستقرة، كما أنها كانت مجدة في دراستها، وذلك حسب النقط المحصل عليها خلال الموسم الدراسي الماضي.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى