fbpx
حوادث

20 سنة لشاب اغتصب قاصرا وعذبها بالنار

قضت محكمة الاستئناف بالبيضاء، أخيرا، بإدانة شاب بـ20 سنة سجنا، بعد متابعته في حالة اعتقال بجناية احتجاز قاصر واغتصابها وتعذيبها بكي جسدها بالنار.

وخلف الحكم صدمة كبيرة للمتهم ودفاعه، الذي ظل مصرا على براءة موكله من هذه التهم الثقيلة، بحكم أن القاصر حسب شهادة طبية تعاني انفصاما في الشخصية، إذ تتقمص هوية مومس، وتمارس الجنس بمقابل مع أشخاص تختارهم بعناية، من بينهم المتهم، الذي شدد على أنه عاين آثار التعذيب على جسدها عندما مارس معها الجنس أول مرة، ما يرجح أنها تعرضت للتعذيب من قبل غرباء، وحاولت تلفيق هذه التهمة له.

وفي تفاصيل القضية، أن المتهم، البائع المتجول بدرب سلطان، عاين الضحية تقف أمامه، وهي ترتدي زيا خليجيا، وأوحت له أنها مومس وترغب في ممارسة الجنس معه.

قبل الشاب العرض وتم الاتفاق أن يكون اللقاء في اليوم الموالي، لكن القاصر اشترطت عليه قبل أن تغادر المكان، اقتناء حذاء رياضي لها وملابس داخلية بحكم أنها كانت شبه عارية.

وفي المساء، اتصلت القاصر بالبائع وضربت معه موعدا بساحة “نيفادا” وسط المدينة ليلا، ومارسا الجنس بشكل شاذ، مقابل مبلغ مالي. وبعد يومين التقت القاصر بالشاب، ووعدته بقضاء أربع ليال معه بغرفته مقابل أن يقتني لها أقراص “اكستازي”.

وداخل الغرفة، ولحظة تجرد القاصر من ملابسها، تبين للشاب أن على جسدها آثار كي بالنار، غير أنه لم يكثرت للأمر، فمارس معها الجنس، وافتض بكارتها، وبعدها اختفت عن الأنظار. وبعد شهر من العلاقة الجنسية، فوجئ الشاب بعناصر أمنية تعتقله، وتقله إلى مقر الشرطة القضائية دون إخباره بسبب اعتقاله، إلى أن فوجئ بالقاصر ووالدتها بمقر الشرطة، توجهان له تهم ثقيلة وهي الاغتصاب والاحتجاز والتعذيب. وما زاد في تعقيد الموقف، تسليم والدة القاصر للمحققين شهادة طبية، تؤكد أن ابنتها تعاني انفصاما في الشخصية.

واستمع المحققون إلى أم القاصر فأكدت أن ابنتها تعاني انفصاما في الشخصية، وتختفي عن منزل العائلة في مناسبات، لكنها في الفترة الأخيرة، اختفت لمدة 15 يوما، ولما عادت كانت على جسدها آثار تعذيب، وفاقدت لعذريتها.

وأكدت القاصر تصريحات والدتها، مشددة على أن المتهم عندما احتجزها في الغرفة دس لها أقراصا مهلوسة، قبل أن يغتصبها ويعرضها لفصول من التعذيب بكي جسدها لرفضها ممارسة الجنس معه.

من جهته، نفى الشاب التهم الموجهة إليه، واعتبرها كيدية، مشيرة إلى أنه فعلا تعرف على القاصر ومارس معها الجنس بمقابل مادي، مقرا أنه افتض بكارتها برضاها، دون أن يعرضها للتعذيب.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى