fbpx
وطنية

“ميدايز” يبحث عن بناء نماذج جديدة

قال إبراهيم الفاسي الفهري، رئيس معهد “أماديوس” ، الأربعاء الماضي، خلال أشغال النسخة الحادية عشرة للمنتدى الدولي “ميدايز”، أن هذه الدورة، التي تنظم تحت شعار “في عصر القطيعة: بناء نماذج جديدة”، هي مناسبة لوضع أرضية لكل المناقشات الرامية إلى تشجيع ومحاولة إيجاد حلول تكون في خدمة الامتداد العالمي الجديد للبلدان النامية، منوها بأن المنتدى يشكل أيضا مكانا للحديث حول العالم الجديد المقبل، والذي يتعين على بلدان الجنوب أن تحجز لها مكانا فيه.

وبعدما استعرض مختلف مجالات العلاقات الدولية، تطرق الفهري لكلمة “القطيعة” التي ينص عليها شعار الدورة، مبرزا أنها فرضت نفسها بالنظر إلى عدم التمكن من التنبؤ بمستقبل العالم، الذي يعيش وضعا حساسا للغاية، وينطوي نطاقه على مخاطر تجعل من الصعب إيجاد حلول للنزاعات الإقليمية التي تتصادم مع المصالح، مؤكدا أنه في عالم اليوم، هناك فرص يتعين اغتنامها على مختلف مستويات التحرك.

وقال الفهري، إن “المغرب اختار طريق العودة إلى الاتحاد الإفريقي، والانضمام إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، التي أعطت موافقتها المبدئية، لأنه يؤمن بالحوار الشامل حول القضايا السياسية والاقتصادية الدولية، والانفتاح الاقتصادي، والاستثمارات الدولية لتحريك التنمية، خاصة في قطاعات الصناعة والطاقات المتجددة”.

كما أشاد الفهري، وهو مؤسس منتدى “ميدايز” بمبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حين مد يده إلى الجزائر من أجل إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور بهدف تجاوز “الخلافات الظرفية” بين البلدين.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق