fbpx
الرياضة

تسجيل صوتي يفجر فضيحة بالجيش

حرمو يطلب فتح تحقيق والملف في طريقه إلى القضاء

فجر تسجيل صوتي منسوب إلى يوسف القديوي، لاعب الجيش الملكي، مع أحد المشجعين، فضيحة مدوية في الفريق.

وأثار التسجيل استنكارا قويا من لدن مسؤولين ومشجعين بالفريق العسكري، بعد أن وجه من خلاله القديوي اتهامات للمدرب امحمد فاخر، بشأن تلاعبات في صفقات مع لاعبين، استقدمهم الفريق في مرحلة الانتقالات الصيفية الماضية، أبرزهم عبد الغني معاوي وإسماعيل بلمعلم، واستبعاد آخرين مثل إلياس الحداد وصابر الغنجاوي.

وتضمن التسجيل معطيات عن بعض التلاعبات في الصفقات التي قام بها الجيش الملكي بالأرقام، ضمنها بعض المعطيات حول استفادة المدرب ماليا من إجرائها، إضافة إلى الأسباب الحقيقية، حول رفضه إشراك بعض اللاعبين في مباريات البطولة الوطنية، في مقدمتهم مصطفى اليوسفي ومحمد كمال ومحمد الفقيه، وإصراره بالمقابل على إشراك معاوي في جميع المباريات.

واستنادا إلى مصادر «الصباح»، فإن الجنرال محمد حرمو، رئيس الجيش الملكي، أمر بفتح تحقيق في التسجيل الصوتي، من أجل كشف جميع المعطيات الواردة فيه، والتأكد من صحتها.

وأكدت المصادر ذاتها أن فاخر والقديوي نفيا ما جاء في التسجيل، مضيفة أن الفريق سيفتح تحقيقا في التسجيل الصوتي، قبل اتخاذ الإجراءات اللازمة بعد ذلك، في حق المتورطين في إحداثه من أجل زعزعة استقرار الفريق.

وعلمت «الصباح» أن الفريق يتجه إلى رفع دعاوى قضائية ضد المتورطين في التسجيل الصوتي.

صلاح الدين محسن ونور الدين الكرف

الرجاء يدخل على الخط

الزيات: سننتظر التحقيقات لاسترجاع حقوقنا
دخل الرجاء الرياضي على خط أزمة يوسف القديوي وامحمد فاخر، ويحاول استغلال تصريحات لاعبه السابق، للطعن في قرار لجنة النزاعات القاضي بتمكينه من أزيد من 900 مليون، في خلافه مع الفريق البيضاوي.

وأكد جواد الزيات، رئيس الرجاء، أن فريقه سينتظر ما ستسفر عنه التحقيقات في الشريط الصوتي المسرب، للمطالبة بإعادة النظر في القضية.
وكشف الزيات، في حديث ل”الصباح” أن التصريحات تؤكد أن القديوي تهاون في أداء واجبه المهني، حينما كان يدافع عن ألوان الرجاء.

وقال» أمر غير مقبول أن يتظاهر اللاعب بالإصابة، لعدم مواجهة منافس معين، وسنحاول ضم هذه القضية إلى ملف الرجاء في غرفة النزاعات، إذا ما أكدت التحقيقات أن التصريحات للمعني بالأمر”.
ومباشرة بعد انتشار الشريط الصوتي، طالبت جماهير الرجاء، بفتح تحقيق في التصريحات التي أكد خلالها القديوي أنه تظاهر بالإصابة لعدم مواجهة الجيش.

وأثار تعاقد القديوي مع الرجاء قبل موسمين، العديد من ردود الأفعال المتباينة، خصوصا حول الطريقة التي مر بها التعاقد وقيمته المالية، خصوصا أن اللاعب لم يظهر بقميص الرجاء سوى في مناسبات قليلة، بسبب الإصابات المتكررة، قبل أن يقرر الفريق على عهد الرئيس السابق، سعيد حسبان فسخ العقد الذي يربطه باللاعب من جانب واحد، ما حدا بالقديوي، إلى اللجوء لغرفة النزاعات للمطالبة بكافة حقوقه.

بوعلام: الشريط مفبرك

نفى بوعلام الغوتي، عضو بإحدى الجمعيات المساندة للجيش الملكي، والذي تحاور مع يوسف القديوي في التسجيل المسرب، أن يكون وراء تسريب الشريط الذي أثار ضجة كبيرة، ويتضمن اتهامات مباشرة للقديوي في حق امحمد فاخر، مدرب الفريق العسكري.

وأكد بوعلام في اتصال هاتفي مع “الصباح” أنه فعلا اتصل بالقديوي، مباشرة بعد نهاية المباراة التي جمعت الجيش الملكي ونهضة بركان الأسبوع الماضي، وتمحور حديثهما حول أمور تقنية لها علاقة بأسباب الهزيمة، قبل أن يفاجأ بمضمون آخر.

وقال «أنا بدوري تفاجأت بمضمون الشريط، والقديوي لم يسئ لفاخر، وأبدى فقط بعض الملاحظات التقنية، ولست أدري كيفية تسريب الشريط، ولا الطريقة التي استخدم بها»، مستدركا» كل ما جاء في هذا الشريط مفبرك».

ورفض بوعلام إتمام الحديث مع “الصباح”، واكتفى بتأكيد أن حالته النفسية مهزوزة، جراء هذا الحادث الذي أثر على حياته الشخصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى